لا تُفوّت أي مقال من ديفيد رودريجيز

اشترك للحصول على تحديثات يومية على المنشورات
الرجاء إدخال الاسم الأول بطريقة صحيحة
يرجى ملء هذا الحقل
الرجاء إدخال اسم العائلة بطريقة صحيحة
يرجى ملء هذا الحقل
الرجاء إدخال بريد الكتروني صحيح
يرجى ملء هذا الحقل
الرجاء اختيار البلد

أود تلقي المعلومات عبر البريد الإلكتروني من DailyFX و IG حول فرص التداول، ومنتجاتهم، وخدماتهم

يرجى ملء هذا الحقل

توقعاتك تصل رأسا إلى صندوق بريدك

لا تكتف بقراءة تحليلنا بل اختبره. مع التوقعات التي تصلك، سوف تحصل على حساب تجريبي مجاني من مزودنا أي جي لتجربة التداول بدون مخاطر.

حسابك التجريبي مزود مسبقا بمبلغ افتراضي قدره $10,000، يمكنك استعماله للتداول في أكثر من 10,000 أسواق عالمية حية.

سنرسل لك تفاصيل تسجيل الدخول بعد قليل.

تعرف أكثر على حسابك التجريبي

لقد اشتركت في ديفيد رودريجيز

يمكنك إدارة اشتراكاتك عبر اتّباع الرابط الموجود في حاشية الرسائل الالكترونية التي ستستلمها من طرفنا

لقد وقع خطأ عند إرسالك النموذج
الرجاء إعادة المحاولة مرة أخرى

New_document_1_body_Time_to_Shine_as_European_Troubles_Not_Going_Anywhere.png, فرصة ذهبيّة بإنتظار الدولار الأميركي وسط استمرار التوتّرات الأوروبية

الآفاق الأساسية للدولار الأميركي: إيجابية

  • يشير اتّجاه حشود تداول الفوركس الى أنّ الإختراق الذي سجّله الدولار هو مجرّد البداية
  • ارتفاع الدولار الأميركي على خلفية تقويض مجلس الإحتياطي الفدرالي آمال اعتماد جولة ثالثة من التيسير الكمّي
  • لا تزال آفاق الدولار صعودية قبيل حلول الأحداث المحفوفة بالمخاطر

أنهى مؤشر الدولار داو جونز أف.أكس.سي.أم الأسبوع على انخفاض طفيف وسط التصفيات الحادّة التي اختبرها أواخر الأسبوع، إلاّ أنّ دلائل الإنتعاش المبكرة تشير الى مواصلة الدولار اتّباع اتّجاهه الصعودي واستعداده لتحقيق المكاسب.

تسارع الدولار الأميركي بشكل حادّ عقب صدور محضر اجتماع مجلس الإحتياطي الفدرالي، بيد أنّ التصفيات الحادّة التي برزت الجمعة تترك الأخضر يتداول على تراجع طفيف قبيل حلول الأسبوع القادم. كما يدلّ الجدول الاقتصادي المفتقر الى البيانات المحفوفة بالمخاطر على استمرار تعقّب الدولار ثقة الأسواق المالية. ينطبق ذلك أيضًا على زوج الدولار الأسترالي/دولار أميركي وغيره من العملات المرتبطة تجاراتها بالسلع، إذ تبلغ علاقات الدولار بمؤشر S&P500 تقريبًا ذروة تاريخية .

مع ذلك، سيعتمد تقدّم الدولار الأميركي على مسار مؤشرات الأسهم وثقة الأسواق المالية الأوسع نطاقًا. مسألتان أساسيتان تدوران في أذهان المستثمرين: مستقبل برنامج بنك الاحتياطي الفدرالي للتيسير الكمّي والأزمة المالية الأوروبية القائمة.

على الصعيد المحلّي، لا تنفكّ الأزمة الأوروبية تولّد اضطرابات ملحوظة في الأسواق وتقوّض شهية المخاطر خلال الأجل القريب. كما جاء قرار وكالة موديز ليزيد الطين بلّة، فعمدت هذه الأخيرة الى تخفيض تصنيف إيطاليا الإئتماني. ولم تكن هذه الخطوة مفاجئة بحدّ ذاتها، إلاّ أنّ توقيتها لفت الأنظار. بعدئذ، سارعت عائدات سندات الحكومة الإيطالية المستحقّة في عشرة أعوام الى بلوغ ذروة نطاق أشهر عدّة (تزايدت العائدات وهوت الأسعار).

يجسّد عدم الإستقرار السائد في ثالث ورابع أكبر اقتصادات في منطقة اليورو (إيطاليا وأسبانيا تباعًا) الخطر الأكبر الذي يهدّد اليورو. سنرصد عن كثب عائدات السندات الأسبانية والإيطالية- ولا سيّما عقب تداول عائدات السندات الأسبانية المستحقّة في عشرة أعوام على مقربة من مستوى 7% المحوري عند إقفال تجارات يوم الجمعة.

من المحتمل أن يستفيد الدولار الذي يعتبر ملاذًا آمنًا من أي تطوّرات تطال الأزمة السائدة في الأسواق الأوروبية. هذا وتشير التصفيات التي اختبرتها السندات الأسبانية والإيطالية مؤخّرًا (ارتفاع العائدات) الى استمرار هيمنة القلق في الأسواق على الرغم من الإعلان عن الإنقاذ الأسباني وغيره من التدابير الأوروبية الداعمة للنمو. علاوة على ذلك، تدفع التوتّرات المتواصلة التّجار الى شراء "الأمان وبيع "المخاطر"- شراء الدولار وبيع اليورو.

انحيازنا للأجل القريب هو واضح للغاية، ونعتقد أنّ الإختراق الأخير الذي سجّله الدولار الأميركي هو مجرّد بداية التسارع الصعودي الأكبر. مع ذلك، تعتمد غالبية آفاق الدولار على قدرة S&P500 على التماسك فوق مستويات الدعم الرئيسية. إنّ أي تدهور في الأسواق المالية سيقدّم للدولار التسارع الصعودي المنتظر.