لا تُفوّت أي مقال من ديفيد سونغ

اشترك للحصول على تحديثات يومية على المنشورات
الرجاء إدخال الاسم الأول بطريقة صحيحة
يرجى ملء هذا الحقل
الرجاء إدخال اسم العائلة بطريقة صحيحة
يرجى ملء هذا الحقل
الرجاء إدخال بريد الكتروني صحيح
يرجى ملء هذا الحقل
الرجاء اختيار البلد

أود تلقي المعلومات عبر البريد الإلكتروني من DailyFX و IG حول فرص التداول، ومنتجاتهم، وخدماتهم

يرجى ملء هذا الحقل

توقعاتك تصل رأسا إلى صندوق بريدك

لا تكتف بقراءة تحليلنا بل اختبره. مع التوقعات التي تصلك، سوف تحصل على حساب تجريبي مجاني من مزودنا أي جي لتجربة التداول بدون مخاطر.

حسابك التجريبي مزود مسبقا بمبلغ افتراضي قدره $10,000، يمكنك استعماله للتداول في أكثر من 10,000 أسواق عالمية حية.

سنرسل لك تفاصيل تسجيل الدخول بعد قليل.

تعرف أكثر على حسابك التجريبي

لقد اشتركت في ديفيد سونغ

يمكنك إدارة اشتراكاتك عبر اتّباع الرابط الموجود في حاشية الرسائل الالكترونية التي ستستلمها من طرفنا

لقد وقع خطأ عند إرسالك النموذج
الرجاء إعادة المحاولة مرة أخرى

أبرز العناوين

  • اليورو: وكالة موديز عمدت الى تخفيض تصنيف إيطاليا واقتراض المصارف الأسبانية يبلغ ذروة تاريخية
  • الجنيه الاسترليني: من المحتمل أن ترتفع القراءة الرئيسية للتضخّم والأضواء تتسلّط على محضر اجتماع بنك انجلترا
  • الدولار الأميركي: أسعار المنتجين تفوق التوقعات واعتماد آفاق إيجابية للتضّخم

اليورو: وكالة موديز عمدت الى تخفيض تصنيف إيطاليا واقتراض المصارف الأسبانية يبلغ ذروة تاريخية

هوى اليورو الى قاع 1.2180 إذ عمدت وكالة موديز الى تخفيض تصنيف إيطاليا الإئتماني الى Baa2 من A3 ، ومن المحتمل أن يستجمع الإتّجاه الهبوطي الكامن وراء العملة الموحّدة الزخم خلال الأجل القريب، إذ تعتنق الوكالة آفاقًا سلبية للمنطقة. وفي الوقت عينه، اقترضت المصارف الأسبانية مبلغ 337 مليار يورو القياسي من البنك المركزي الأوروبي في مايو، وقد تشجّع التوتّرات القائمة في النظام المالي مجلس الإدارة على تيسير سياسته النقدية أكثر وسط نضال الإتّحاد الأوروبي لإعادة إحلال ثقة المستثمرين.

وبما أنّ البنك المركزي الأوروبي بات أكثر حذرًا أزاء الاقتصاد، من المرجّح أن يواصل تطبيق نهج التيسير في النصف الثاني من العام، ويبدو زوج اليورو/دولار مستعدًا لتوسيع دائرة تراجعه وسط تعزيز المشاركين في الأسواق رهانات تقليص المعدّلات في أغسطس. وإذ يتابع اتّجاه الزوج المذكور الهبوطي استجماع الزخم، سنحافظ على آفاق سلبية خلال الأسبوع القادم وسنرصد عن كثب مؤشر القوّة النسبية في ظلّ اقترابه من مناطق دعم قويّة. في حال هوى المؤشر دون مستوى 30، قد تبلغ معدّلات الصرف قيعًا جديدة للعام 2012. هذا ولا نزال نرجّح بروز تصحيح قريب الأجل عند ارتداد المؤشر من الحدود القصوى.

الجنيه الاسترليني: من المحتمل أن ترتفع القراءة الرئيسية للتضخّم والأضواء تتسلّط على محضر اجتماع بنك انجلترا

شهد الجنيه الاسترليني ارتدادًا يوم الجمعة على خلفية كشف بنك انجلترا النقاب عن برنامج إقراض جديد من شأنه تعزيز القطاع الخاصّ بقيمة 80 مليار جنيه استرليني على الأقلّ، ومن المحتمل أن تنحسر تجارات زوج الاسترليني/دولار ضمن نطاق ضيّق قبيل صدور محضر اجتماع بنك انجلترا، إذ يقيّم المشاركون في الأسواق آفاق السياسة النقدية. وبما أنّ البنك المركزي يضافر جهوده الرامية الى تنشيط الاقتصاد المتعثّر، قد يرسّخ توسيع برنامج شراء الأصول بقيمة 50 ألف جنيه متانة الإنتعاش، بيد أنّ لجنة السياسة النقدية قد تكون في صدد الإقتراب من اختتام برنامج التيسير الكمّي وسط استقرار نمو الأسعار الكامنة. في الواقع، يتوقّع أن يظهر الجدول الاقتصادي المرتقب للأسبوع القادم تقدّم القراءة الرئيسية لمؤشر أسعار المستهلك للشهر الثاني على التوالي في يونيو، وقد يقلّص المصرف من حدّة نبرته الحذرة أزاء السياسة النقدية، إذ لا يزال التضخّم متماسكًا فوق المستوى المتسهدف له عند 2%. وبدوره، من المرجّح أن يتابع الاسترليني/دولار التداول فوق مستوى تصحيح فيبوناتشي 50.0% لإرتفاع الأسعار من قاع العام 2009 وصولاً الى الذروة على مقربة من 1.5270، ويتّجه نحو المتوسط الحسابي لمئة يوم (1.5797)، إذ يخفّض المشاركون في الأسواق رهانات اعتماد المزيد من التيسير الكمّي.

الدولار الأميركي: أسعار المنتجين تفوق التوقعات واعتماد آفاق إيجابية للتضّخم

ناضل الأخضر للتماسك يوم الجمعة مع تقدّم مؤشر الدولار داو جونز أف.أكس.سي.أم الى 10123، بيد أنّ عملة الإحتياطي قد تستعيد قوّتها في دورة أميركا الشمالية بما أنّ المستجدّات التي نطرا على ساحة أوسع اقتصاد في العالم تقوّض فرص توسيع دائرة الدعم النقدية. في الواقع، ساهم ارتفاع أسعار المنتجين في الحدّ من دعوات تعزيز عمليات شراء الأصول، وقد يواصل المصرف المركزي الإبتعاد عن نهج التيسير الكمّي وسط سلوك الإنتعاش مسار أمتن. وبدوره، من المحتمل أن يتجاوز تقرير أسعار المستهلك المرتقب في الأسبوع القادم التقديرات، وقد تؤدّي مخاوف التضخّم الى ترسيخ قيمة الدولار وسط تدنّي رهانات اعتماد جولة ثالثة من التيسير الكمّي.