لا تُفوّت أي مقال من ديفيد سونغ

اشترك للحصول على تحديثات يومية على المنشورات
الرجاء إدخال الاسم الأول بطريقة صحيحة
يرجى ملء هذا الحقل
الرجاء إدخال اسم العائلة بطريقة صحيحة
يرجى ملء هذا الحقل
الرجاء إدخال بريد الكتروني صحيح
يرجى ملء هذا الحقل
الرجاء اختيار البلد

أود تلقي المعلومات عبر البريد الإلكتروني من DailyFX و IG حول فرص التداول، ومنتجاتهم، وخدماتهم

يرجى ملء هذا الحقل

توقعاتك تصل رأسا إلى صندوق بريدك

لا تكتف بقراءة تحليلنا بل اختبره. مع التوقعات التي تصلك، سوف تحصل على حساب تجريبي مجاني من مزودنا أي جي لتجربة التداول بدون مخاطر.

حسابك التجريبي مزود مسبقا بمبلغ افتراضي قدره $10,000، يمكنك استعماله للتداول في أكثر من 10,000 أسواق عالمية حية.

سنرسل لك تفاصيل تسجيل الدخول بعد قليل.

تعرف أكثر على حسابك التجريبي

لقد اشتركت في ديفيد سونغ

يمكنك إدارة اشتراكاتك عبر اتّباع الرابط الموجود في حاشية الرسائل الالكترونية التي ستستلمها من طرفنا

لقد وقع خطأ عند إرسالك النموذج
الرجاء إعادة المحاولة مرة أخرى

أبرز العناوين

  • اليورو: من المرجّح أن تطبّق أسبانيا تدابير تقشّفية بقيمة 65 مليار يورو ويعمد البنك المركزي الأوروبي الى إقراض تسعة مصارف
  • الجنيه الاسترليني: الاسترليني يستهدف مستوى 1.5700 إثر انحسار تجاراته ضمن نطاق ضيّق والآفاق تعتمد على محضر اجتماع بنك انجلترا

اليورو: من المرجّح أن تطبّق أسبانيا تدابير تقشّفية بقيمة 65 مليار يورو ويعمد البنك المركزي الأوروبي الى إقراض تسعة مصارف

تقدّم اليورو الى ذروة 1.2996 ليلة أمس، إذ تعهّدت أسبانيا بتطبيق تدابير تقشّفية جديدة بقيمة 65 مليار يورو خلال العامين والنصف القادمين، في حين حذر رئيس الوزراء ماريانو راخوي من حقيقة مواجهة المنطقة ثاني أسوأ ركود اقتصادي في التاريخ، إذ لا تزال أزمة الديون الأوروبية تقوّض آفاق منطقة اليورو. في الواقع، وبدون أدنى شكّ، ساهمت مساعي الحدّ من مخاطر انتقال العدوى في تعزيز ثقة الأسواق، بيد أنّ الضعف القائم في النظام المالي يلقي بظلاله على العملة الموحّدة، إذ يناضل الساسة الأوروبيون لإعادة إحلال ثقة المستثمرين.

أعلن البنك المركزي الأوروبي عن رغبته في إقراض 5.1 مليار دولار لتسعة مصارف خلال الأيّام السبعة المقبلة، إذ عزّزت المؤسّسات المالية احتياطيات رؤوس أموالها بمقدار 116 مليار دولار في النصف الأوّل من العام، وقد يتابع المصرف المركزي انتهاج برنامج التيسير في النصف الثاني من العام بهدف تنشيط الاقتصاد المتعثّر. وبما أنّ مؤشر القوّة النسبية الخاصّ بزوج اليورو/دولار لا ينفكّ يتواجد ضمن مناطق دعم قويّة، من المحتمل أن يستجمع الإرتداد الزخم، بيد أنّ العملة الموحّدة قد تناضل للتماسك، إذ لا ينفكّ الجدول الاقتصادي يسلّط الضوء على الركود الاقتصادي المطوّل الذي تختبره أوروبا. وبما انّه من المقرّر أن ينشر البنك المركزي الأوروبي تقريره الشهري يوم غد، من المحتمل أن يعتنق نبرة حذرة أزاء السياسة النقدية وقد تعزّز سلّة التعليقات رهانات تقليص معدّلات الفائدة، وسط تركيز الحاكم ماريو دراغي على ضعف آفاق المنطقة.

الدولار الأميركي: انحسار تجارات الدولار ضمن نطاق ضيّق قبيل صدور محضر اجتماع مجلس الإحتياطي الفدرالي

تقدّم الجنيه الاسترليني الى ذروة أسبوعية جديدة عند 1.5577، إذ عزّز المشاركون في الأسواق شهيتهم للمخاطر، ومن المرجّح أن يواصل زوج الاسترليني/دولار تصحيح التراجع الذي سجّله مطلع هذا الشهر وسط اتّباع تحرّكات الأسعار اتّجاهًا جانبيًا سائدًا منذ يونيو. في الواقع، يوفر الاسترليني/دولار نطاقًا واضح المعالم، بما أنّ التّجار يترقّبون صدور محضر اجتماع بنك انجلترا، ومن المحتمل أن يستمرّ الزوج في التداول ما بين 1.5460 و1.5700 في ظلّ افتقار الجدول الاقتصادي البريطاني الى البيانات خلال ما تبقى من الأسبوع. في المقابل، قد تؤثّر اتّجاهات المخاطر على مسار الاسترليني في الأيّام القادمة، ومن الممكن أن يقدّم بيان السياسة المرتقب بعض التفاصيل حول مسار الاسترليني/دولار في وقت يقيّم المستثمرون آفاق السياسة النقدية.