لا تُفوّت أي مقال من ديفيد سونغ

اشترك للحصول على تحديثات يومية على المنشورات
الرجاء إدخال الاسم الأول بطريقة صحيحة
يرجى ملء هذا الحقل
الرجاء إدخال اسم العائلة بطريقة صحيحة
يرجى ملء هذا الحقل
الرجاء إدخال بريد الكتروني صحيح
يرجى ملء هذا الحقل
الرجاء اختيار البلد

أود تلقي المعلومات عبر البريد الإلكتروني من DailyFX و IG حول فرص التداول، ومنتجاتهم، وخدماتهم

يرجى ملء هذا الحقل

توقعاتك تصل رأسا إلى صندوق بريدك

لا تكتف بقراءة تحليلنا بل اختبره. مع التوقعات التي تصلك، سوف تحصل على حساب تجريبي مجاني من مزودنا أي جي لتجربة التداول بدون مخاطر.

حسابك التجريبي مزود مسبقا بمبلغ افتراضي قدره $10,000، يمكنك استعماله للتداول في أكثر من 10,000 أسواق عالمية حية.

سنرسل لك تفاصيل تسجيل الدخول بعد قليل.

تعرف أكثر على حسابك التجريبي

لقد اشتركت في ديفيد سونغ

يمكنك إدارة اشتراكاتك عبر اتّباع الرابط الموجود في حاشية الرسائل الالكترونية التي ستستلمها من طرفنا

لقد وقع خطأ عند إرسالك النموذج
الرجاء إعادة المحاولة مرة أخرى

New_document_4_body_Picture.png, من المحتمل أن يوسّع الين الياباني دائرة ارتفاعه وسط حفاظ بنك اليابان على سياسته الراهنة

التوقعات الأساسية للين الياباني:إيجابية

  • زوج الدولار/ين تشير الشموع الى استئناف الإتّجاه الصعودي
  • يخيّم الغموض على آفاق الين الياباني وسط ارتفاع الدولار

يواصل الين الياباني ارتفاعه مقابل الدولار الأميركي، إذ تعزّز معدّلات الفائدة اليابانية الحقيقية الإيجابية جاذبية العملة ذات العائدات المتدنّية، ومن المحتمل أن يتداول الدولار/ين على انخفاض في الأسبوع القادم، في حال حافظ بنك اليابان على سياسته الراهنة في يوليو. في الواقع، يتوقّع على نطاق واسع أن يبقي المصرف المركزي على البرنامج الحالي لشراء الأصول وسط تعزيز المجلس آفاقه للمنطقة.

في الواقع، رسّخ بنك اليابان تقييمه الأساسي للمناطق التسع للمرّة الأولى منذ أكتوبر من العام 2009، وذلك في تقرير ساكورا الفصلي، ويبدو وكأنّ المصرف المركزي سيتمسّك بمقاربة التريّث والترقّب وسط بدء انتعاش الأنشطة الاقتصادية. وعلى الرغم من حفاظ الحاكم ماساكي شيراكاوا على تعهّده بإعتناق "تيسير نقدي متشدّد"، يبدو أنّ المصرف بات أكثر تفاؤلاً أزاء الاقتصاد، إذ تعزّز المستجدّات الأخيرة التي تطرأ على ساحة ثالث أوسع اقتصاد في العالم آفاق النمو المستقبلي. في غضون ذلك، أوردت صحيفة النيكاي أنّ بنك اليابان قد يعمد الى تخفيض عملياته الممتدّة على ستّة أشهر ويزيد برامجه ذات الفترات الزمنية الأقصر، بيد انّه من الممكن أن يضخّ المزيد من السيولة في النظام، إذ تقوّض التوترات الأوروبية آفاق الاقتصاد العالمي. علاوة على ذلك، اعتنق نائب حاكم بنك اليابان هيروهايد ياماغوشي نبرة حذرة في الخطاب الذي ألقاه في طوكيو مطلع الأسبوع، قائلاً إنّ المكاسب المفرطة التي تحقّقها العملة المحلّية تلقي بثقلها على أنشطة القطاع الخاصّ، ومن المرجّح أن يسعى البنك الى تقويض قيمة الين.

وبما أنّ الدولار/ين يهدّد بإختراق القناة الصعودية السائدة منذ يونيو، سيرسّخ أي إقفال دون المتوسط الحسابي لعشرين يوم (79.56) الآفاق السلبية للزوج الذي قد يتابع خسارة ارتداده اعتبارًا من 77.65، وسط فشل مؤشر القوّة النسبية في الحفاظ على الإتّجاه الصعودي الذي نشأ في الشهر السابق. مع ذلك، من المحتمل أن يختبر الزوج تحرّكات أسعار جانبية قبيل صدور قرار الفائدة، إذ يقيّم المشاركون في الأسواق آفاق السياسة النقدية، وقد ترسم النتائج التي سترشح عن قرار الفائدة صورة أوضح للدولار/ين وسط وجهات النظر المتباينة المحيطة ببنك اليابان.