لا تُفوّت أي مقال من إيليا سبيفاك

اشترك للحصول على تحديثات يومية على المنشورات
الرجاء إدخال الاسم الأول بطريقة صحيحة
يرجى ملء هذا الحقل
الرجاء إدخال اسم العائلة بطريقة صحيحة
يرجى ملء هذا الحقل
الرجاء إدخال بريد الكتروني صحيح
يرجى ملء هذا الحقل
الرجاء اختيار البلد

أود تلقي المعلومات عبر البريد الإلكتروني من DailyFX و IG حول فرص التداول، ومنتجاتهم، وخدماتهم

يرجى ملء هذا الحقل

توقعاتك تصل رأسا إلى صندوق بريدك

لا تكتف بقراءة تحليلنا بل اختبره. مع التوقعات التي تصلك، سوف تحصل على حساب تجريبي مجاني من مزودنا أي جي لتجربة التداول بدون مخاطر.

حسابك التجريبي مزود مسبقا بمبلغ افتراضي قدره $10,000، يمكنك استعماله للتداول في أكثر من 10,000 أسواق عالمية حية.

سنرسل لك تفاصيل تسجيل الدخول بعد قليل.

تعرف أكثر على حسابك التجريبي

لقد اشتركت في إيليا سبيفاك

يمكنك إدارة اشتراكاتك عبر اتّباع الرابط الموجود في حاشية الرسائل الالكترونية التي ستستلمها من طرفنا

لقد وقع خطأ عند إرسالك النموذج
الرجاء إعادة المحاولة مرة أخرى

أبرز النقاط الأساسية:

* من المحتمل أن تتقدّم عقود النفط الخام والنحاس إذا ما عزّز ضعف البيانات الاقتصادية الأميركية آمال اعتماد جولة ثالثة من التيسير الكمّي

* تعتمد آفاق عقود الذهب والفضّة على طلبات التحوّط ضدّ التضخّم والدولار الأميركي

في الأسبوع السابق، تطلّعت السلع الىالتعليقات التي أدلى بها الرئيس بن برنانكي الذي أفاد بأنّ الساسة "على أهبّة الإستعداد للقيام بما هو أكثر" بغية مساعدة الاقتصاد في حال تعثّر النمو، ولم يستبعد اعتماد جولة ثالثة من التيسير الكمّي. تعكس ردود الفعل الأوّلية- ارتداد شهية المخاطر والتصفيات التي اختبرها الدولار الأميركي- اعتقاد التّجار بأنّ بيان السياسة رسّخ فرضية اعتماد جولة ثالثة من التيسير الكمّي. مع ذلك، تجاهلت ردّة الفعل باقي تعليقات برنانكي، حيث حذرأنّه سيكون "من التهوّر" السماح بإرتفاع التضخّم على حساب تقليص البطالة.

انطلاقًا من ذلك، التّجار في ترقّب لأسبوع حافل بالبيانات الاقتصادية الأميركية من أجل مواصلة رسم توقعات توسيع دائرة التيسير، في وقت ستعزّز القراءات الضعيفة رهانات اعتماد جولة جديدة من الحوافز، في حين ستؤدّي المفاجآت الصعودية الى إعادة النظر في التلميحات التي أشار إليها الرئيس برنانكي. تدخل أرقام المداخيل والإنفاق الشخصي دائرة الأضواء، وتستحوذ القراءة الثانية على اهتمام خاصّ، إذ تدلّ التقديرات الى اعتدالها في مارس عقب الإرتفاع الحادّ الذي اختبرته في الشهر السابق. هذا وسيصدر مقياس مدراء المشتريات في شيكاغو ومؤشر الأنشطة التصنيعية الصادر عن بنك الاحتياطي في ولاية دالاس.

من المرجّح أن تؤجّج القراءت الضعيفة تخمينات التيسير الكمّي وترسّخ أسعار النفط الخام والنّحاس. غنيّ عن القول إنّ عقود الذهب والفضّة تستعدّ للإرتفاع وسط سيناريو مماثل. كما ستترتّب عن المفاجآت الصعودية التداعيات المعاكسة، ما يقوّض الآمال المعلّقة على الحوافز ويدفع الدولار الى الإرتفاع.

النفط الخام (WTI) (إقفال دورة نيويورك)//104.93$+0.38$ +0.36%

اخترقت الأسعار المستوى الأوّل لمقاومة خط الترند الهبوطي وباتت تستهدف مستوى 104.90، وهو مستوى دعم سابق. يستهدف أي اختراق لما فوق هذه الحدود خط الترند الإنخفاضي الآخر المتواجد عند 106.01. يتمركز الدعم عند 102.10.

com_body_Picture_3.png, تجارات السلع: تتطلّع السلع نحو البيانات الأميركية بغية تحديد اتّجاهها إثر تنامي آمال اعتماد جولة ثالثة من التيسير الكمّي

عقود الذهب (إقفال نيويورك): 1662.75// +5.32// +0.32%

تختبر الأسعار قمّة القناة الصعودية السائدة منذ أوائل مارس عند 1661.75، في وقت يستهدف أي اختراق صعودي مستوى 1680.35. يتمركز الدعم عند 1638.02، وهو مستوى توسّع فيبوناتشي 23.6%. وفي غياب أي إقفال يومي للأسعار فوق قمّة القناة، يبقى الإتّجاه العام هبوطي.

com_body_Picture_4.png, تجارات السلع: تتطلّع السلع نحو البيانات الأميركية بغية تحديد اتّجاهها إثر تنامي آمال اعتماد جولة ثالثة من التيسير الكمّي

الفضّة (إقفال دورة نيويورك) -// 31.27$ +0.18$ +0.56%

اختبرت الأسعار تشكّل نمط المطرقة في رسم الشموع فوق الدعم القائم عند 30.23 مع اختراقها المقاومة عند 31.11، في وقت تستهدف التحرّكات الصعودية خط الترند الصعودي السائد منذ أوائل مارس (المتواجد حاليًا عند 31.66). يستهدف أي اختراق لما فوق المستوى المذكور سعر 32.93. في المقابل، إنّ أي هبوط دون 31.11 يدفع الأسعار الى بلوغ مستوى 30.23.

com_body_Picture_5.png, تجارات السلع: تتطلّع السلع نحو البيانات الأميركية بغية تحديد اتّجاهها إثر تنامي آمال اعتماد جولة ثالثة من التيسير الكمّي

النحاس (Mini Copper) (إقفال دورة نيويورك) -// 3.826$ +0.052$ +1.38%

الأسعار في صدد إعادة اختبار الدعم السابق القائم عند خط الترند الصعودي الذي نشأ منذ منتصف فبراير، في وقت يستهدف أي اختراق صعودي الحاجز الإرتفاعي التالي دون مستوى 4.000 في المنطقة التي تتراوح بين 3.9333 و3.988. في الوقت الراهن، يتمركز الدعم الرئيسي عند 3.713.

com_body_Picture_6.png, تجارات السلع: تتطلّع السلع نحو البيانات الأميركية بغية تحديد اتّجاهها إثر تنامي آمال اعتماد جولة ثالثة من التيسير الكمّي