لا تُفوّت أي مقال من ديفيد سونغ

اشترك للحصول على تحديثات يومية على المنشورات
الرجاء إدخال الاسم الأول بطريقة صحيحة
يرجى ملء هذا الحقل
الرجاء إدخال اسم العائلة بطريقة صحيحة
يرجى ملء هذا الحقل
الرجاء إدخال بريد الكتروني صحيح
يرجى ملء هذا الحقل
الرجاء اختيار البلد

أود تلقي المعلومات عبر البريد الإلكتروني من DailyFX و IG حول فرص التداول، ومنتجاتهم، وخدماتهم

يرجى ملء هذا الحقل

توقعاتك تصل رأسا إلى صندوق بريدك

لا تكتف بقراءة تحليلنا بل اختبره. مع التوقعات التي تصلك، سوف تحصل على حساب تجريبي مجاني من مزودنا أي جي لتجربة التداول بدون مخاطر.

حسابك التجريبي مزود مسبقا بمبلغ افتراضي قدره $10,000، يمكنك استعماله للتداول في أكثر من 10,000 أسواق عالمية حية.

سنرسل لك تفاصيل تسجيل الدخول بعد قليل.

تعرف أكثر على حسابك التجريبي

لقد اشتركت في ديفيد سونغ

يمكنك إدارة اشتراكاتك عبر اتّباع الرابط الموجود في حاشية الرسائل الالكترونية التي ستستلمها من طرفنا

لقد وقع خطأ عند إرسالك النموذج
الرجاء إعادة المحاولة مرة أخرى

أبرز العناوين

* اليورو: قلّل البنك المركزي الأوروبي من حدّة نبرته الحذرة وجاء مزاد بيع الديون الإيطالية مخيّبًا للآمال

* الجنيه الاسترليني: يستعدّ الاسترليني لبلوغ ذروة جديدة للعام وسط استجماع القناة الصعودية الزخم

اليورو: قلّل البنك المركزي الأوروبي من حدّة نبرته الحذرة وجاء مزاد بيع الديون الإيطالية مخيّبًا للآمال

تقدّم اليورو الى ذروة جديدة للأسبوع عند 1.3175، إذ تعهّد البنك المركزي الأوروبي "بمعالجة المخاطر الصعودية التي تعترض استقرار الأسعار خلال الأجل المتوسّط وفق طريقة حاسمة وضمن فترة زمنيّة محدّدة"، بيد أنّه من المرجّح أن يعتنق مجلس الإدارة خطوات إضافية ترمي الى تنشيط الاقتصاد المتعثّر، إذ لا تزال أزمة الديون الأوروبية تزيد من مخاطر اختبار المنطقة ركودًا مطوّلاً. في الوقت عينه، عمدت إيطاليا الى بيع 2.88 مليار يورو من السندات المستحقّة في ثلاثة أعوام مقابل هدف 3.00 مليار يورو، في حين عرضت الحكومة نسبة فائدة وصلت الى 3.89% على سنداتها مقارنة بنسبة 2.76% في مارس.

في غضون ذلك، صرّح عضو البنك المركزي الأوروبي جورج أسموسن بأنّ المصارف التجارية في إيرلندا تحتاج الى تقليص اعتمادها على التمويل الذي يوفره المصرف المركزي، ويبدو وكأنّ مجلس الإدارة سيحافظ على مقاربة التريّث والترقّب خلال ما تبقى من العام، إذ يتمسّك ببنده الأوحد والوحيد الذي ينصّ على ضمان استقرار الأسعار. مع ذلك، لن يبقى أمام البنك المركزي الأوروبي سوى خيار توسيع سياسته النقدية أكثر، إذ لا تنفكّ أزمة الديون تلقي بثقلها على ثقة المستثمرين، وقد تؤدّي مخاطر انتشار العدوى الى بروز موجة جديدة من التدابير غير المعيارية إذ باتت الحكومات العاملة تحت لواء العملة الموحّدة أكثر اعتمادًا على الدعم النقدي. وبما أنّ زوج اليورو/دولار يبدو في صدد التداول ضمن إطار مثلّث هبوطي، سنحافظ على آفاقا السلبية للزوج وسط انحسار مؤشر القوّة النسبية ضمن الإتّجاه الإنخفاضي السائد منذ مطلع العام. في المقابل، من المحتمل أن يوفر الإرتداد القريب الأجل لمعدّلات الصرف فرصًا سانحة للبيع بالنسبة الى تجّار الفوركس، وقد يتمّ اختراق مستوى 1.3000 في نهاية المطاف، في وقت تواصل أزمة الديون تقويض الآفاق الأساسية للمنطقة.

الجنيه الاسترليني: يستعدّ الاسترليني لبلوغ ذروة جديدة للعام وسط استجماع القناة الصعودية الزخم

وسّع الجنيه الاسترليني دائرة التقدّم الذي استهلّه مطلع الأسبوع وسط تنامي سلوك المجازفة، ونتوقّع أن يبلع زوج الاسترليني/دولار ذروات جديدة للعام، إذ تواصل القناة الصعودية التبلور. مع ذلك، وبما أنّه من المرجّح أن يظهر الجدول الاقتصادي تدنّي حدّة ضغوطات الأسعار في المملكة المتّحدة، قد يختبر الزوج فترة من التوطيد مع نهاية الأسبوع، وسنتطلّع الى بيع الزوج على خلفية أي تراجع وسط بلوغه قاعًا مرتفعًا في أبريل. وبما أنّه من المقرّر أن ينشر بنك انجلترا محضر اجتماع سياسته في الأسبوع المقبل، قد تمهّد سلّة تعليقات مسؤولي المصرف المركزي الطريق أمام نشوء تحرّكات صعودية وقد يتفوّق الاسترليني على نظرائه الرئيسيين إذا ما تابعت لجنة السياسة النقدية التقليل من حدّة نبرتها الحذرة أزاء السياسة النقدية.