لا تُفوّت أي مقال من ديفيد سونغ

اشترك للحصول على تحديثات يومية على المنشورات
الرجاء إدخال الاسم الأول بطريقة صحيحة
يرجى ملء هذا الحقل
الرجاء إدخال اسم العائلة بطريقة صحيحة
يرجى ملء هذا الحقل
الرجاء إدخال بريد الكتروني صحيح
يرجى ملء هذا الحقل
الرجاء اختيار البلد

أود تلقي المعلومات عبر البريد الإلكتروني من DailyFX و IG حول فرص التداول، ومنتجاتهم، وخدماتهم

يرجى ملء هذا الحقل

توقعاتك تصل رأسا إلى صندوق بريدك

لا تكتف بقراءة تحليلنا بل اختبره. مع التوقعات التي تصلك، سوف تحصل على حساب تجريبي مجاني من مزودنا أي جي لتجربة التداول بدون مخاطر.

حسابك التجريبي مزود مسبقا بمبلغ افتراضي قدره $10,000، يمكنك استعماله للتداول في أكثر من 10,000 أسواق عالمية حية.

سنرسل لك تفاصيل تسجيل الدخول بعد قليل.

تعرف أكثر على حسابك التجريبي

لقد اشتركت في ديفيد سونغ

يمكنك إدارة اشتراكاتك عبر اتّباع الرابط الموجود في حاشية الرسائل الالكترونية التي ستستلمها من طرفنا

لقد وقع خطأ عند إرسالك النموذج
الرجاء إعادة المحاولة مرة أخرى

أبرز العناوين

  • اليورو: اليورو يستهدف مستوى 1.3000 وسط تجدّد تهديدات انتقال العدوى
  • الجنيه الاسترليني: الاسترليني يهدّد الإتّجاه الصعودي وبنك انجلترا يحافظ على سياسته الراهنة

اليورو: اليورو يستهدف مستوى 1.3000 وسط تجدّد تهديدات انتقال العدوى

وسّع اليورو دائرة التراجع الذي استهلّه مطلع الأسبوع وبلغ قاع جديد للشهر عند 1.3038، ومن المحتمل أن تواصل العملة الموحّدة انخفاضها خلال ساعات التداول الأربع والعشرين القادمة، وسط تدهور الآفاق الأساسية للمنطقة. في الواقع، ارتفعت عائدات سندات الديون الأسبانية المستحقّة في عشرة أعوام وصولاً الى أعلى مستوى لها منذ تطبيق البنك المركزي الأوروبي عملية إعادة التمويل البعيدة الأجل الأولى في ديسمبر، ومن المحتمل أن تعزّز مخاطر انتقال العدوى الضغوطات على مجلس الإدارة، إذ باتت الحكومات العاملة تحت لواء العملة الموحّدة أكثر اعتمادًا على الدعم النقدي.

وفي الوقت عينه، عمدت فرنسا الى بيع 8.439 مليار يورو من السندات مع معدّل فائدة وصل الى 2.98% مقارنة بمعدّل 2.91% في مارس، وقد يدفع تجدّد المخاوف المحيطة بأزمة الديون اليورو/دولار الى الإنخفاض خلال الأجل القريب، إذ يناضل الساسة الأوروبيون لإعادة إحلال ثقة المستثمرين. وبما أنّ اليورو/دولار ينشىء قمّة متدنّية في مارس، يبدو وكأنّها لمجرّد مسألة وقت فقط قبل أن يتمّ اختراق مستوى 1.3000، لتستهدف الأسعار بعد ذلك مستوى تصحيح فيبوناتشي 23.6% لهبوط الأسعار من ذروة العام 2009 وصولاً الى قاع العام 2010 على مقربة من 1.2630-50، إذ لا تزال آفاق الزوج سلبية. مع ذلك، من المحتمل أن يتّبع اليورو/دولار اتّجاهًا جانبيًا خلال أبريل في حال وفر مستوى 1.3000 دعمًا مؤقّتًا، وقد يختبر الزوج فترة من التوطيد خلال الأجل القريب، إذ يقيّم المشاركون في الأسواق آفاق السياسة المستقبلية.

الجنيه الاسترليني: الاسترليني يهدّد الإتّجاه الصعودي وبنك انجلترا يحافظ على سياسته الراهنة

هوى الجنيه الاسترليني الى ما دون المتوسط الحسابي لخمسين يوم (1.5816) وسط تباطؤ مخرجات الأعمال، بيد أنّ الاسترليني/دولار قد يتقدّم خلال ما تبقى من الأسبوع في ظلّ حفاظه على القناة الصعودية السائدة منذ مطلع العام. وتمامًا كما كان متوقّعًا، امتنع بنك انجلترا عن نشر أي بيان لسياسته عقب الحفاظ على سياسته الراهنة في أبريل، بيد أنّ المصرف المركزي قد يعتنق نهج التريّث والترقّب في النصف الأوّل من العام، في ظلّ إتمامه عمليات التيسير البالغة قيمتها 325 مليار جنيه استرليني. في المقابل، من المرجّح أن يرسم محضر الإجتماع المرتقب في مايو مسار ما تبقى من العام، وقد يقلّل بنك انجلترا من حدّة نبرته الحذرة، إذ يتوقّع المسؤولون بروز انتعاش أمتن في العام 2012. ونتيجة لذلك، سنحافظ على آفاقنا الإيجابية لزوج الاسترليني/دولار الذي قد يشهد تصحيحًا للتراجع الذي سجّله في العام المنصرم، إذ يتطلّع المصرف الى اختتام برنامج التيسير.