لا تُفوّت أي مقال من Christopher Vecchio

اشترك للحصول على تحديثات يومية على المنشورات
الرجاء إدخال الاسم الأول بطريقة صحيحة
يرجى ملء هذا الحقل
الرجاء إدخال اسم العائلة بطريقة صحيحة
يرجى ملء هذا الحقل
الرجاء إدخال بريد الكتروني صحيح
يرجى ملء هذا الحقل
الرجاء اختيار البلد

أود تلقي المعلومات عبر البريد الإلكتروني من DailyFX و IG حول فرص التداول، ومنتجاتهم، وخدماتهم

يرجى ملء هذا الحقل

توقعاتك تصل رأسا إلى صندوق بريدك

لا تكتف بقراءة تحليلنا بل اختبره. مع التوقعات التي تصلك، سوف تحصل على حساب تجريبي مجاني من مزودنا أي جي لتجربة التداول بدون مخاطر.

حسابك التجريبي مزود مسبقا بمبلغ افتراضي قدره $10,000، يمكنك استعماله للتداول في أكثر من 10,000 أسواق عالمية حية.

سنرسل لك تفاصيل تسجيل الدخول بعد قليل.

تعرف أكثر على حسابك التجريبي

لقد اشتركت في Christopher Vecchio

يمكنك إدارة اشتراكاتك عبر اتّباع الرابط الموجود في حاشية الرسائل الالكترونية التي ستستلمها من طرفنا

لقد وقع خطأ عند إرسالك النموذج
الرجاء إعادة المحاولة مرة أخرى

New_document_4_body_Picture_3.png, يعتمد اتّجاه الين الياباني على المحادثات التي تدور حول سقف الديون الأميركيةNew_document_4_body_Japanese_Yen_Direction_Contingent_on_US_Debt_Ceiling_Talks_body_usdjpy_risk.png, يعتمد اتّجاه الين الياباني على المحادثات التي تدور حول سقف الديون الأميركية

التوقعات الأساسية للين:محايدة

- تواجد الين الياباني عند نقطة التقاء توسّع فيبوناتشي/ خط الترند

- من المرجّح أن يدوم تسارع الين الياباني الصعودي

- تراجع الين الياباني إذ تظهر بيانات الصادرات بوادر على تحسّن الإنتعاش

هوى الين الياباني بشكل طفيف خلال الأسبوع السابق، وخسر 0.75% مقابل نظيره الأميركي، في حين سجّل أداءًا متباينًا مقابل سلّة العملات الرئيسية الأخرى. وفي حين استعادت شهية المخاطر بعض من قوّتها، مع قيادة الدولار الأسترالي والنيوزيلندي مسار العملات الرئيسية، تمتّعت الملاذات الآمنة بما فيها الين الياباني والفرنك السويسري والدولار الأميركي- بإستقرار نسبيّ خلال التداولات. ينجم ذلك عن الغموض المحيط بالوضع القائم في أبرز قطبين ماليين في الإقتصاد العالمي، منطقة اليورو والولايات المتّحدة. مع ذلك، وفي حين تمّ التوصّل الى حلّ خلال الأجل القريب في ما يتعلّق بأزمة الديون السيادية الأوروبية، لا يزال ثمّة توافر لبعض الغموض أزاء ما يدور حول سقف الديون الأميركية.

وفي حين افتقر الأسبوع السابق للبيانات الرئيسية، اضطلع الين الياباني بدور الملاذ الآمن تمامًا كما فعل خلال الأسابيع القليلة المنصرمة، إذ أنّه على الرغم من المشاكل التي تمرّ بها البلاد، لا تزال العملة تعتبر من أكثر الأصول سيولة في العالم. صدر خلال الأسبوع السابق تقريران أساسيان يجدر تسليط الضوء عليهما. تمّ نشر يوم الأربعاء أرقام الميزان التجاري لشهر يونيو التي فاقت التوقّعات. وبينما بلغ الميزان التجاري -855.8 مليار ين في مايو، تتجاوز قراءة 70.7 مليار ين تقديرات وصولها الى -149.0 مليار، دليل قوّي على بدء الاقتصاد الياباني بالسير على خطى ثابتة عقب الزلزال الذي ضرب البلاد. علاوة على ذلك، توسّع مؤشر أنشطة القطاعات كافة بنسبة 2.0% في مايو، بعد أن اكتسب 1.4% في يونيو؛ يدعم ذلك سيناريو انتعاش الاقتصاد الياباني.

سيكون الأسبوع المقبل مثيرًا للإهتمام بشكل خاصّ، بما أنّه محفوف بالأحداث الرئيسية التي ستنبع عن اليابان. ستبدأ الأقام الهامّة بالصدور اعتبارًا من يوم الأربعاء، لتليها مجموعة كبيرة يوم الخميس. تقود بيانات مبيعات التجزئة سلّة التقارير المرتقبة، مع توقّع اكتسابها 1.5% في يونيو، متراجعة من 2.4% في مايو. وفي المقابل، يقدّر تراجع مبيعات كبار التجزئة بنسبة 0.4% خلال الفترة عينها. يوم الخميس، من المرجّح أن يظهر مؤشر أسعار المستهلك تقدّمًا بنسبة 0.2%، ليسجّل الشهر الثالث على التوالي حيث تتزايد فيه ضغوطات الأسعار. وفي حين أشارت التقديرات الى انخفاضه على أساس سنوي، من المحتمل أن يشهد الإنتاج ارتدادًا على أساس شهري، بنسبة 4.5% في يونيو. علاوة على ذلك، من المستبعد أن تتمتّع تلك النتائج بتأثيرات كبيرة على الين، بما أنّ العملة تعتبر حاليًا ملاذًا آمنًا في أوقات الأزمات، لذا في خضمّ الأزمة التي تقضّ مضجع الولايات المتّحدة، سيتقدّم الين الياباني على خلفية الأنباء السّيئة.