لا تُفوّت أي مقال من ديفيد سونغ

اشترك للحصول على تحديثات يومية على المنشورات
الرجاء إدخال الاسم الأول بطريقة صحيحة
يرجى ملء هذا الحقل
الرجاء إدخال اسم العائلة بطريقة صحيحة
يرجى ملء هذا الحقل
الرجاء إدخال بريد الكتروني صحيح
يرجى ملء هذا الحقل
الرجاء اختيار البلد

أود تلقي المعلومات عبر البريد الإلكتروني من DailyFX و IG حول فرص التداول، ومنتجاتهم، وخدماتهم

يرجى ملء هذا الحقل

توقعاتك تصل رأسا إلى صندوق بريدك

لا تكتف بقراءة تحليلنا بل اختبره. مع التوقعات التي تصلك، سوف تحصل على حساب تجريبي مجاني من مزودنا أي جي لتجربة التداول بدون مخاطر.

حسابك التجريبي مزود مسبقا بمبلغ افتراضي قدره $10,000، يمكنك استعماله للتداول في أكثر من 10,000 أسواق عالمية حية.

سنرسل لك تفاصيل تسجيل الدخول بعد قليل.

تعرف أكثر على حسابك التجريبي

لقد اشتركت في ديفيد سونغ

يمكنك إدارة اشتراكاتك عبر اتّباع الرابط الموجود في حاشية الرسائل الالكترونية التي ستستلمها من طرفنا

لقد وقع خطأ عند إرسالك النموذج
الرجاء إعادة المحاولة مرة أخرى

أبرز العناوين

* اليورو: يتطلّع الإتّحاد الأوروبي الى تطبيق خطّة مارشال في اليونان، وتبقى مخاطر الإفلاس قائمة

* الجنيه الاسترليني:تحسّن آفاق النمو واعتماد بنك انجلترا المزيد من التيسير الكمّي

* الدولار الاميركي: استمرار التصفيات وترقّب كلمة رئيس بنك الاحتياطي الفدرالي برنانكي

نجح اليورو في تعويض التراجع الذي سجّله ليلة أمس وصولاً الى 1.4139، ومن المرجّح أن تواصل العملة الموحّدة ارتفاعها خلال دورة أميركا الشمالية، إذ يضافر الساسة الأوروبيون جهودهم لتقويض مخاطر انتشار العدوى. أفاد رئيس مجموعة اليورو جان كلود جانكر بأنّ إفلاس اليونان لا يزال "احتمالاً قائمًا"، وذلك في الحديث الذي أجراه مع الصحفيين قبيل انعقاد القمّة في بروكسيل، وأردف أنّه ينبغي على المجموعة التوصّل الى "حلّ شامل" بغية معالجة أزمة الديون السيادية، إذ لا يزال الغموض يخيّم على الآفاق الأساسية. ووفقًا لوكالة رويترز، أوردت مسودّة صادرة عن الإتّحاد الأوروبي توسيع دائرة القروض التي تندرج تحت لواء صندوق الإستقرار المالي الأوروبي وصولاً الى 15 سنة، وأشارت الى شمل حزمة إنقاذ اليونان الثانية معدّل قروض يبلغ 3.5%، إذ يسعى الإتّحاد الى تطبيق "خطّة مارشال" في المنطقة.

وفي الوقت عينه، تدور بعض الأحاديث حول استخدام الإتّحاد الأوروبي صندوق الإستقرار المالي الأوروبي لضمان الديون الحكومية اليونانية، كوسيلة لإقناع البنك المركزي الأوروبي على قبول إفلاس يوناني، ومن المرجّح أن تؤثّر نتائج الإجتماع بشكل كبير على العملة الموحّدة، إذ يقيّم المشاركون في الأسواق الآفاق الأساسية لمنطقة اليورو. وعلى الرغم من أنّ الإتّحاد الأوروبي يبحث عن تدابير بديلة لإحتواء أزمة الديون، قد تواصل التكاليف التمويلية التي تواجهها دول محيط أوروبا تقويض آفاق المنطقة، ومن المحتمل أن يعتنق البنك المركزي الأوروبي مقاربة التريّث والترقّب في النصف الثاني من العام، ولا سيّما في ظلّ اختبار المنطقة تباطؤ في الإنتعاش. مع ذلك، يقّدر المشاركون في الأسواق رفع معدّلات الفائدة بما يناهز 0.25 نقطة أساسية خلال الأشهر الإثني عشر المقبلة، وفقًا لمقياس Credit Suisse لمقايضات اللّيلة الواحدة، وقد تساهم تخمينات زيادة تكاليف الإقتراض في تعزيز العملة الموحّدة، إذ يقيّم المستثمرون مستقبل السياسة. وبما أنّ الإرتداد اعتبارًا من 1.3836 يستجمع الزخم، مع تجاوز زوج اليورو/دولار المتوسط الحسابي لمئة يوم القائم عند 1.4301، تبدو معدّلات الصرف في صدد التوجّه نحو تصحيح فيبوناتشي 78.6% لهبوط الأسعار من ذروة العام 2009 وصولاً الى قاع العام 2010 على مقربة من 60-1.4440.

استجمع تقدّم الجنيه الاسترليني القريب الأجل الزخم قبيل افتتاح دورة أميركا الشمالية، وقد تواصل معدّلات الصرف تصحيح تراجعها المسجّل منذ الشهر السابق، إذ يظهر الجدول الاقتصادي تحسّن آفاق المملكة المتّحدة. وبما أنّ زوج الاسترليني/دولار تجاوز المتوسط الحسابي لمئة يوم القائم عند 1.6239، قد يترسّخ الإرتداد المحقّق اعتبارًا من 1.5781، إثر تحسّن تطلّعات النمو. من المرجّح أن تشجّع المستجدّات الأخيرة بنك انجلترا على رفع معيار معدّلات الفائدة من قاعه التاريخي، إذ يتوقّع المصرف المركزي تجاوز التضخّم مستوى 5.0%، بيد أنّ الشرخ القائم في صفوف لجنة السياسة النقدية قد يدفعه الى الحفاظ على سياسته الراهنة خلال ما تبقى من العام، إذ عزّز عضو مجلس إدارة بنك انجلترا أدام بوسن تخمينات توسيع دائرة التيسير الكمّي، مصرّحًا بأنّ التضخّم أخذ بالتزايد، وحثّ اللّجنة على "اعتماد المزيد من تدابير التيسير الكمّي"، إذ تواجه المنطقة تباطؤًا في الإنتعاش. وبما أنّ آفاق اعتناق المزيد من التيسير النقدي لا تزال تلوح في الأفق، من المحتمل أن يكون تسارع الاسترليني/دولار الصعودي القريب الأجل وجيزًا، ويتّبع الاسترليني اتّجاهًا جانبيًا خلال الأجل القريب، بما أنّها يواصل التداول ضمن إطار النطاق الواسع السائد منذ أواخر يونيو.

تراجع الدولار الأميركي مقابل نظرائه الرئيسيين، ومن المرجّح أن يتابع الأخضر اختبار التصفيات مع حلول نهاية الأسبوع، إذ يعزّز تجّار العملات شهيتهم للمخاطر. وفي وقت تؤذن مؤشرات عقود الأسهم الآجلة بإفتتاح الأسواق الأميركية على ارتفاع، تبدو عملة الإحتياطي على أهبّة الإستعداد لمواجهة ضغوطات بيع إضافية خلال ما تبقّى من اليوم، بيد أنّ التعليقات التي سيدلي بها رئيس بنك الاحتياطي الفدرالي بن برنانكي من شأنها أن تولّد تحوّلاُ في اتّجاه الأسواق، إذا ما اعتمد حاكم البنك المركزي آفاقًا حذرة لأوسع اقتصاد في العالم.