لا تُفوّت أي مقال من ديفيد سونغ

اشترك للحصول على تحديثات يومية على المنشورات
الرجاء إدخال الاسم الأول بطريقة صحيحة
يرجى ملء هذا الحقل
الرجاء إدخال اسم العائلة بطريقة صحيحة
يرجى ملء هذا الحقل
الرجاء إدخال بريد الكتروني صحيح
يرجى ملء هذا الحقل
الرجاء اختيار البلد

أود تلقي المعلومات عبر البريد الإلكتروني من DailyFX و IG حول فرص التداول، ومنتجاتهم، وخدماتهم

يرجى ملء هذا الحقل

توقعاتك تصل رأسا إلى صندوق بريدك

لا تكتف بقراءة تحليلنا بل اختبره. مع التوقعات التي تصلك، سوف تحصل على حساب تجريبي مجاني من مزودنا أي جي لتجربة التداول بدون مخاطر.

حسابك التجريبي مزود مسبقا بمبلغ افتراضي قدره $10,000، يمكنك استعماله للتداول في أكثر من 10,000 أسواق عالمية حية.

سنرسل لك تفاصيل تسجيل الدخول بعد قليل.

تعرف أكثر على حسابك التجريبي

لقد اشتركت في ديفيد سونغ

يمكنك إدارة اشتراكاتك عبر اتّباع الرابط الموجود في حاشية الرسائل الالكترونية التي ستستلمها من طرفنا

لقد وقع خطأ عند إرسالك النموذج
الرجاء إعادة المحاولة مرة أخرى

أبرز العناوين

اليورو: من المرجّح أن يستجمع انعكاس اليورو الزخم قبيل صدور قرار فائدة البنك المركزي الأوروبي

الجنيه الاسترليني :يقدّر أن يحافظ بنك انجلترا على مقاربة التريّث والترقّب

الدولار الاميركي: الارتداد يستجمع الزخم وترقّب صدور مؤشر ISM غير التصنيعي

يواصل تكاثف مخاطر انتشار عدوى الأزمة إلقاء ثقله على اليورو، ومن المتوقّع أن توسّع العملة الموحّدة دائرة هبوطها خلال ساعات التداول الأربع والعشرين المقبلة، إذ يثقل الغموض المحيط بالآفاق الاقتصادية كاهل ثقة الأسواق. وبما أنّ دول محيط أوروبا باتت تخضع لرقابة متشدّدة، قد يستجمع انعكاس زوج اليورو/دولار الزخم، حتّى في ظلّ ترجيح رفع البنك المركزي الأوروبي معدّلات الفائدة بمقدار 0.25 نقطة في يوليو، ومن المحتمل أن تتابع العملة الموحّدة تصحيح التقدّم المسجّل اعتبارًا من الشهر السابق، إذ يناضل الساسة لإعادة إحلال ثقة المستثمرين.

وعلى الرغم من مخاطر إنزلاق اليونان في دوامة الإفلاس، أفاد نائب وزير المالية الألماني يورغ أسموسن بأنّ الحكومة ستواصل الضغط بغية مقايضة الديون، وذلك في المقابلة التي أجراها مع رويترز، ومن المرجّح أن تؤدّي التكاليف التمويلية القياسية الى زيادة الإعتماد على المساعدة الإضافية، إذ يناضل الساسة لإحتواء أزمة الديون السيادية. وعلى الرغم من أنّه يتوقّع على نطاق واسع أن يعزّز البنك المركزي الأوروبي معيار معدّلات الفائدة بما يناهز 0.25 نقطة في يوليو، قد يقلّص الرئيس جان كلود تريشيه من حدّة نبرته المتفائلة أزاء السياسة المستقبلية، ويتابع مجلس الإدارة تأخير موعد استئناف استراتيجية الخروج، بما أنّ الغموض يخيّم على الآفاق الأساسية. في المقابل، من المرجّح أن يعتمد البنك المركزي الأوروبي مقاربة التريّث والترقّب لما تبقى من العام، وينتهج البنك المركزي آفاقًا متوازنة للمنطقة، إذ يقوّض تباطؤ الانتعاش في أوروبا مخاطر التضخّم. وبما أنّ زوج اليورو/دولار لا يزال يتداول ضمن إطار المثلّث الهبوطي، قد يتابع اليورو دولار اتّجاهه نحو مستوى 1.4000، بيد أنّ الزوج سيبقى عرضة لتسجيل اختراق هبوطي، إذ لا تنفكّ تحرّكات الأسعار تقترب من الذروة.

هوى الجنيه الاسترليني خلال الدورة المسائية، ويرجّح أن تواصل معدّلات الصرف تدهورها في دورة أميركا الشمالية، إذ يقلّص تجّار العملات شهيتهم لتحقيق المكاسب. وفي الوقت عينه، من المقدّر أن يترتّب عن قرار فائدة بنك انجلترا وقع سلبي على الاسترليني، إذ يتوقّع على نطاق واسع أن يعتنق البنك المركزي نهج التريّث والترقّب في النصف الثاني من العام، وقد يواجه الاسترليني رياحًا معاكسة إضافية خلال الأجل القريب، إذا ما أظهر بيان السياسة رغبة متزايدة بتوسيع قيمة برنامج التيسير الكمّي لتتجاوز المستوى المستهدف لها والمحدّد عند 200 مليار جنيه استرليني. في الواقع، من المقدّر أن يولّد تباطؤ الانتعاش في المملكة المتّحدة انشقاقًا متناميًا في صفوف لجنة السياسة النقدية، بما أنّ المصرف المركزي يرجّح أن يقوّض الضعف القائم في الاقتصاد مخاطر التضخّم، وقد تساهم التعليقات الحذرة التي ستدلي بها اللّجنة بتعزيز الإتّجاه الهبوطي الكامن وراء الاسترليني، إثر تعثّر توقعات معدّلات الفائدة. ونتيجة لذلك، من المحتمل أن يستمرّ الاسترليني/دولار بتصحيح تقدّمه المسجّل اعتبارًا من مطلع هذا العام، ويستهدف الزوج قاع التأرجحات المحققة منذ يناير (1.5750)، بما أنّه أنشأ قمّة رئيسية خلال النصف الأوّل من العام 2011.

وسّع الدولار الأميركي دائرة انخفاضه مقابل معظم نظرائه الرئيسيين يوم الأربعاء، ومن المرجّح أن تواصل عملة الاحتياطي الإستفادة من التحوّل الذي طرأ على سلوك المجازفة، إذ تؤثر ثقة الأسواق بشكل كبير على تحرّكات الأسعار في أسواق التبادل الأجنبي. وبما أنّه يقدّر أن تظهر المفكّرة الاقتصادية تباطؤ الانتعاش في الولايات المتّحدة، قد تلقي البيانات بثقلها على ثقة التّجار، ومن المحتمل أن يستمرّ تزايد نفور المخاطر حتّى نهاية الأسبوع، بما أنّ الغموض لا يزال يحيط بالآفاق الأساسية.