لا تُفوّت أي مقال من ديفيد سونغ

اشترك للحصول على تحديثات يومية على المنشورات
الرجاء إدخال الاسم الأول بطريقة صحيحة
يرجى ملء هذا الحقل
الرجاء إدخال اسم العائلة بطريقة صحيحة
يرجى ملء هذا الحقل
الرجاء إدخال بريد الكتروني صحيح
يرجى ملء هذا الحقل
الرجاء اختيار البلد

أود تلقي المعلومات عبر البريد الإلكتروني من DailyFX و IG حول فرص التداول، ومنتجاتهم، وخدماتهم

يرجى ملء هذا الحقل

توقعاتك تصل رأسا إلى صندوق بريدك

لا تكتف بقراءة تحليلنا بل اختبره. مع التوقعات التي تصلك، سوف تحصل على حساب تجريبي مجاني من مزودنا أي جي لتجربة التداول بدون مخاطر.

حسابك التجريبي مزود مسبقا بمبلغ افتراضي قدره $10,000، يمكنك استعماله للتداول في أكثر من 10,000 أسواق عالمية حية.

سنرسل لك تفاصيل تسجيل الدخول بعد قليل.

تعرف أكثر على حسابك التجريبي

لقد اشتركت في ديفيد سونغ

يمكنك إدارة اشتراكاتك عبر اتّباع الرابط الموجود في حاشية الرسائل الالكترونية التي ستستلمها من طرفنا

لقد وقع خطأ عند إرسالك النموذج
الرجاء إعادة المحاولة مرة أخرى

jpy_body_Picture_3.png, من المرجّح أن يتأثّر الين الياباني بالمخاطر السائدة ومسار السياسة النقديةjpy_body_Japanese_Yen_To_Be_Influenced_By_Risk_Policy_body_usdjpy_risk.png, من المرجّح أن يتأثّر الين الياباني بالمخاطر السائدة ومسار السياسة النقدية

التوقعات الأساسية للين:ايجابية

* ارتفاع الين الياباني على خلفية بيانات تجارات التجزئة التي جاءت أفضل من المتوقّع

* لا تزال شهية المخاطر ملائمة قبيل عطلة نهاية الأسبوع الطويلة

* زوج الدولار/ين: اختراق خطّ الترند- ماذا الآن؟

تراجع الين الياباني مقابل معظم نظرائه الرئيسيين، إذ عزّز تجّار العملات شهيتهم لتحقيق المكاسب، ومن المرجّح أن يواصل تزايد التجارات المبنيّة على فروقات الفوائد إلقاء ثقله على العملة، إذ لا يزال اتّجاه المخاطر يقود تحرّكات الأسعار في سوق التبادل الأجنبي. مع ذلك، من المرجّح أن نلحظ تحوّلاً في سلوك المجازفة، إذ يسحب بنك الاحتياطي الفدرالي برنامج التيسير الكمّي البالغة قيمته 600 مليار دولار، وقد تتابع المصارف المركزية في البلدان الصناعية تطبيع سياستها النقدية بشكل تدريجي خلال النصف الثاني من العام، إذ بات التضخّم يشكّل قلقًا متناميًا.

وعلى الرغم من أنّ عدد من الاقتصادات المتقدّمة لا يزال يعاني من بعض "نقاط الضعف"، أفاد بنك التسويات الدولية بأنّه ينبغي على الساسة في أنحاء العالم البدء في رفع معدّلات الفائدة، وذلك في تقريره السنوي، وحذر من إمكانية ضرورة سحب الحوافز النقدية وفق وتيرة أسرع ممّا هو معهود تاريخيًا، إذ تشهد ضغوطات الأسعار "تزايدًا سريعًا". كما أردف هذا المصرف بأنّ الفترة المطوّلة للسياسة "الفضفاضة" من شأنها أن تعيق الأسواق المالية، وصرّح بأنّ "الحاجة الى مواصلة تطبيق التكييف النقدي الإستثنائي تلاشت". وبما أنّ تفاقم ضغوطات الأسعار يقوّض القوّة الشرائية للأسر، قد يعتمد الساسة موقفًا حذرًا خلال النصف الثاني من العام، وتستمرّ المصارف المركزية بتقليص مالياتها العامّة في الأشهر المقبلة بهدف وضع حدّ لمخاطر التضخّم.

وعلى ضوء التعليقات التي أدلى بها مؤخّرًا حاكم بنك اليابان ماساكي شيراكاوا، يبدو مجلس الإدارة على أهبّة الإستعداد للحفاظ على مقاربة التريّث والترقّب، بما أنّه حذر من التأثيرات المعاكسة التي قد تترتّب عن السياسة الملائمة، ومن المرجّح أن تتدنّى المخاطر في المستقبل، إذ تتطلّع المصارف المركزية في أنحاء العالم الى سحب الحوافز النقدية. إذا ما تقلّصت حدّة المخاطر خلال الأسبوع، من المحتمل أن يعزّز التحوّل الذي طرأ على ثقة التّجار جاذبية العملة ذات العائدات المتدنّية، وقد يستعيد الين الياباني قوّته في شهر يوليو، إثر تعثّر الإهتمام بالتجارات المبنيّة على فروقات الفوائد.