لا تُفوّت أي مقال من John Rivera

اشترك للحصول على تحديثات يومية على المنشورات
الرجاء إدخال الاسم الأول بطريقة صحيحة
يرجى ملء هذا الحقل
الرجاء إدخال اسم العائلة بطريقة صحيحة
يرجى ملء هذا الحقل
الرجاء إدخال بريد الكتروني صحيح
يرجى ملء هذا الحقل
الرجاء اختيار البلد

أود تلقي المعلومات عبر البريد الإلكتروني من DailyFX و IG حول فرص التداول، ومنتجاتهم، وخدماتهم

يرجى ملء هذا الحقل

توقعاتك تصل رأسا إلى صندوق بريدك

لا تكتف بقراءة تحليلنا بل اختبره. مع التوقعات التي تصلك، سوف تحصل على حساب تجريبي مجاني من مزودنا أي جي لتجربة التداول بدون مخاطر.

حسابك التجريبي مزود مسبقا بمبلغ افتراضي قدره $10,000، يمكنك استعماله للتداول في أكثر من 10,000 أسواق عالمية حية.

سنرسل لك تفاصيل تسجيل الدخول بعد قليل.

تعرف أكثر على حسابك التجريبي

لقد اشتركت في John Rivera

يمكنك إدارة اشتراكاتك عبر اتّباع الرابط الموجود في حاشية الرسائل الالكترونية التي ستستلمها من طرفنا

لقد وقع خطأ عند إرسالك النموذج
الرجاء إعادة المحاولة مرة أخرى

gbp_body_British_Pound_Looks_To_Manufacturing_Data_For_Support_description_827gbp.png, الجنيه الاسترليني: يتطلّع الجنيه الاسترليني الى بيانات التصنيع من أجل تلقي الدعم

يتطلّع الجنيه الاسترليني الى بيانات التصنيع من أجل تلقي الدعم

الآفاق الأساسية للجنيه الاسترليني: حيادية

* تمّت مراجعة أرقام الناتج المحلي الإجمالي في المملكة المتحدة صعودًا الى 1.2% من 1.1%، على الرغم من تراجع استثمارات الأعمال

* أورد اتّحاد الصناعات البريطانية توسّع مبيعات التجزئة في أغسطس على غير المتوقع الى 35 مقابل ترجيحات هبوطها الى 18

* هوت قروض الإسكان الصادرة عن BBA في يوليو الى 33698 متجاوزة تقديرات بلوغها 34000

تراجع الجنيه الاسترليني مقابل معظم نظرائه الرئيسيين غير أنّه أنهى الأسبوع على ارتفاع ملحوظ، إذ ساعد تجدّد شهية المخاطر العملة البريطانية على تعويض الخسائر التي تكبّدتها. كما عزّزت تعليقات رئيس بنك الاحتياطي الفدرالي بن برنانكي التي أوردت أنّ البنك المركزي سيتّخذ جميع الخطوات اللازمة من أجل ترسيخ النمو في أوسع اقتصاد في العالم، الى جانب مراجعة أرقام الناتج المحلي الإجمالي الأميركي للفصل الثاني شهية المخاطر. ووفرت المراجعة الصعودية لأرقام الناتج المحلي الإجمالي في المملكة المتحدة برهانًا محلّيًا يدعم الآفاق الايجابية. بنيت هذه الأنباء على أساس النتائج القوّية لمبيعات التجزئة في أغسطس الصادرة عن اتحاد الصناعات البريطانية والتي ساعدت على وضع حدّ للتراجع السابق. علاوة على ذلك، زادت البيانات السلبية لقروض الإسكان من الإشارات التحذيرية التي تنذر بأنّ الشروط الإئتمانية لا تزال صارمة للغاية بالنسبة الى بنك انجلترا لكي يعيد النظر في التشديد على الرغم من تجاوز التضخم العتبة المحدّدة له عند 3.0%.

كرّر بنك انجلترا أنّ التضخم سيبلغ في نهاية المطاف المستوى المستهدف له عند 2.0% على الرغم من تجاوز نمو أسعار المستهلكين التقديرات الأوّلية. كما يحمّل الساسة العوامل المؤقتّة كإرتفاع أسعار النفط وتزايد الضريبة على القيمة المضافة مسؤولية ارتفاع معدّل التضخّم على نحو مفاجىء في اقتصاد يخرج لتوّه من الركود. بالإضافة الى ذلك، حذر مارتن ويل، العضو الجديد في لجنة تحديد معدّلات الفائدة التابعة لبنك انجلترا من أنّ المملكة المتّحدة تواجه مخاطر "ملحوظة" في الإنزلاق في دوامة ركود مزدوج. ومن المرجّح أن تكون الآفاق الحذرة قد وازنت تفاؤل السيّد أندرو سانتنس الذي دعا الى رفع المعدّلات في الإجتماعات الثلاثة الماضية، إذ تتشارك الأغلبية في لجنة السياسة النقدية الآراء. مع ذلك، بدأ الخبراء الاقتصاديون بالتعبير عن مخاوفهم من أنّه في خضمّ بدء مسيرة الانتعاش، سيهدّد ارتفاع التضخم النمو على الأجل البعيد. وتتزايد الدعوات التي تنادي بتشديد السياسة، وفي حال واصلت البيانات الأساسية في المملكة المتّحدة تحسّنها، قد يضطر البنك المركزي لتشديد سياسته في وقت أبكر من المتوقّع.

من المحتمل أن تدعم تقديرات تراجع مؤشر مدراء المشتريات التصنيعي في أغسطس الى 57.0 من 57.3 الآفاق الحذرة لبنك انجلترا، هذا فضلاًُ عن مخاوف النمو. لطالما شكّل هذا القطاع المحفز الرئيسي للنمو، وإذا ما تباطأت وتيرة التحسّنات للشهر الثالث على التوالي، قد يشير ذلك الى أنّ الانتعاش بات في خطر. بالإضافة الى ذلك، قد تمثّل بيانات موافقات الرهون العقارية وائتمان المستهلك أحداثًا محفوفة بالمخاطر، بما أنّ شروط الإئتمان المتشدّدة تجسّد القلق الأبرز الذي يقضّ مضجع البنك المركزي. في النهاية، من المرجّح أن تبقى اتّجاهات المخاطر الموجّه الأهمّ لتحرّكات الأسعار، الأمر الذي من شأنه أن يؤدّي الى اختبار أسبوع تجارات هادىء، مع ترقّب صدور تقرير الوظائف المتوافرة خارج القطاع الزراعي الأميركي يوم الجمعة.