لا تُفوّت أي مقال من ديفيد سونغ

اشترك للحصول على تحديثات يومية على المنشورات
الرجاء إدخال الاسم الأول بطريقة صحيحة
يرجى ملء هذا الحقل
الرجاء إدخال اسم العائلة بطريقة صحيحة
يرجى ملء هذا الحقل
الرجاء إدخال بريد الكتروني صحيح
يرجى ملء هذا الحقل
الرجاء اختيار البلد

أود تلقي المعلومات عبر البريد الإلكتروني من DailyFX و IG حول فرص التداول، ومنتجاتهم، وخدماتهم

يرجى ملء هذا الحقل

توقعاتك تصل رأسا إلى صندوق بريدك

لا تكتف بقراءة تحليلنا بل اختبره. مع التوقعات التي تصلك، سوف تحصل على حساب تجريبي مجاني من مزودنا أي جي لتجربة التداول بدون مخاطر.

حسابك التجريبي مزود مسبقا بمبلغ افتراضي قدره $10,000، يمكنك استعماله للتداول في أكثر من 10,000 أسواق عالمية حية.

سنرسل لك تفاصيل تسجيل الدخول بعد قليل.

تعرف أكثر على حسابك التجريبي

لقد اشتركت في ديفيد سونغ

يمكنك إدارة اشتراكاتك عبر اتّباع الرابط الموجود في حاشية الرسائل الالكترونية التي ستستلمها من طرفنا

لقد وقع خطأ عند إرسالك النموذج
الرجاء إعادة المحاولة مرة أخرى

أبرز العناوين

* الين الياباني: تراجع الين الياباني خلال تجاراته

* الجنيه الاسترليني: توسّعت الأرقام الأوّلية للناتج المحلي الإجمالي للفصل الثاني وفق وتيرة أسرع

* اليورو: ارتفعت أسعار الواردات الألمانية وفق أسرع وتيرة لها منذ العام 2000

* الدولار الاميركي: يرتقب صدور الأرقام الأوّلية للناتج المحلي الإجمالي للفصل الثاني، الى جانب كلمة الرئيس برنانكي

أظهرت الأرقام الأوّلية للناتج المحلي الإجمالي للفصل الثاني توسّع الأنشطة الاقتصادية في المملكة المتّحدة بنسبة 1.2% مقارنة بالأشهر الثلاثة الأولى من العام، وسط ترجيحات ارتفاع معدّل النمو بنسبة 1.1%، بينما تقدّم الإنفاق الخاصّ بنسبة 0.7%، ما تجاوز تقديرات ازدياده بنسبة 0.5%.

مع ذلك، هوى تشكّل إجمالي رأس المال الثابت على نحو مفاجىء بنسبة 2.4% في الفصل الثاني، بينما تراجعت استثمارات الأعمال بنسبة 1.6%، في حين تقدّمت الصادرات بنسبة 1.1%، خلافًا لترجيحات ارتفاعها بنسبة 2.1%. وبما أنّ الإئتلاف البريطاني الجديد يشدّد السياسة المالية ويسعى الى تقليص عجز الميزانية، من المرجّح أن تواصل التدابير التقشّفية إلقاء ثقلها على الانتعاش، وقد يدعم بنك انجلترا عجلة الاقتصاد الحقيقي في العام 2011، إذ لا يزال يرى الساسة قيام ركود ملحوظ في الاقتصاد. في الوقت عينه، نتوقّع أن ينشقّ عضو لجنة السياسة النقدية أندرو سانتنس عن الأغلبية ويدعو الى زيادة المعدّلات بمقدار 25 نقطة في قرار فائدة الشهر المقبل، إذ لا يزال نمو الأسعار متماسكًا فوق العتبة التي حدّدتها الحكومة عند 3%، وقد يدفع استقرار أسعار المستهلكين البنك المركزي للتخلّي عن آفاقه الحذرة للسياسة المستقبلية، بما أنّه يقدّر بقاء التضخّم متماسكًا فوق المستوى المستهدف له عند 2% في العام 2011.

لم يشهد اليورو نسبيًا أي تغيير يذكر خلال تجارات ليلة أمس، إذ لا تزال تحرّكات الأسعار متماسكة دون المتوسط الحسابي لخمسين يوم القائم عند 1.2765، بيد أنّ العملة الموحّدة قد تواجه موجة من التذبذبات المتزايدة على طول اليوم، نظرًا للأحداث المحفوفة بالمخاطر المرتقب حدوثها في تداولات يوم الجمعة. مع ذلك، في ظلّ ضآلة السيولة قبيل حلول عطلة نهاية الأسبوع، من المرجّح أن تشهد العملات الرئيسية تحرّكات غير واضحة المعالم، وقد تنحسر تجارات زوج اليورو/دولار ضمن النطاق الضيّق الذي ساد اعتبارًا من مطلع هذا الأسبوع، بما أنّه يسعى لتصحيح التراجع الذي سجّله في منتصف شهر أغسطس. على الرغم من ذلك، أظهرت المفكّرة الاقتصادية تراجع أسعار الواردات في المانيا بنسبة 0.2% في يوليو مقابل تقديرات انخفاضها بنسبة 0.4%، بينما ارتفعت الأسعار وفق وتيرة سنوية تصل الى 9.9% ليسجّل معدّل النمو أسرع وتيرة تقدّم منذ أكتوبر من العام 2000. وفي ظلّ استجماع الانتعاش الاقتصادي في المنطقة للزخم، من المحتمل أن يعمد البنك المركزي الأوروبي الى تطبيع سياسته النقدية بشكل أكبر في الأشهر المقبلة، إذ يقدّر الرئيس جان كلود تريشيه تحقيق انتعاش "متفاوت" في المستقبل.

كانت تحرّكات الدولار الأميركي متباينة خلال تجارات ليلة أمس، ونجح زوج الدولار/ين في تعويض التراجع الذي سجّله في اليوم السابق ليبلغ ذروة 84.84، وقد يشهد الأخضر موجة من التذبذبات المتزايدة في دورة أميركا الشمالية، إذ من المتوقّع أن تعزّز المفكّرة الاقتصادية ضعف آفاق النمو المستقبلي. كما يرجّح أن تتمّ مراجعة الأرقام الأوّلية للناتج المحلي الإجمالي للفصل الثاني في أوسع اقتصاد في العالم نزولاً، في وقت يقدّر المشاركون في الأسواق توسّع معدّل النمو وفق وتيرة سنوية تصل الى 1.4% مقابل قراءة معمّقة ببلوغها 2.4بينما يتوقّع تزايد الاستهلاك الشخصي بنسبة 1.6% بالمقارنة مع الأشهر الثلاثة الأولى من العام. وفي الوقت عينه، من المقرّر أن يدلي رئيس بنك الاحتياطي الفدرالي بن برنانكي بكلمة في تمام الساعة 14:00 بتوقيت غرينيتش في قاعة جاكسون هول في وايومينغ، تتناول الآفاق الاقتصاديّة للولايات المتحدة، ومن المرجّح أن تثير تعليقات رئيس المصرف المركزي تحرّكات في أسواق الصرف،بينما يقيّم المستثمرون آفاق السياسة المستقبليّة.