لا تُفوّت أي مقال من ديفيد سونغ

اشترك للحصول على تحديثات يومية على المنشورات
الرجاء إدخال الاسم الأول بطريقة صحيحة
يرجى ملء هذا الحقل
الرجاء إدخال اسم العائلة بطريقة صحيحة
يرجى ملء هذا الحقل
الرجاء إدخال بريد الكتروني صحيح
يرجى ملء هذا الحقل
الرجاء اختيار البلد

أود تلقي المعلومات عبر البريد الإلكتروني من DailyFX و IG حول فرص التداول، ومنتجاتهم، وخدماتهم

يرجى ملء هذا الحقل

توقعاتك تصل رأسا إلى صندوق بريدك

لا تكتف بقراءة تحليلنا بل اختبره. مع التوقعات التي تصلك، سوف تحصل على حساب تجريبي مجاني من مزودنا أي جي لتجربة التداول بدون مخاطر.

حسابك التجريبي مزود مسبقا بمبلغ افتراضي قدره $10,000، يمكنك استعماله للتداول في أكثر من 10,000 أسواق عالمية حية.

سنرسل لك تفاصيل تسجيل الدخول بعد قليل.

تعرف أكثر على حسابك التجريبي

لقد اشتركت في ديفيد سونغ

يمكنك إدارة اشتراكاتك عبر اتّباع الرابط الموجود في حاشية الرسائل الالكترونية التي ستستلمها من طرفنا

لقد وقع خطأ عند إرسالك النموذج
الرجاء إعادة المحاولة مرة أخرى

أبرز العناوين

* الين الياباني: بلغ الين الياباني أعلى مستوى له في خمسة عشر عامًا مقابل الأخضر

* الجنيه الاسترليني: هوت قروض الإسكان الى أدنى مستوى لها في خمسة أشهر

* اليورو: توسّع الاقتصاد الألماني وفق وتيرة تاريخية

* الدولار الاميركي: يرتقب صدور مبيعات المنازل الكائنة

في غضون ذلك، أفاد مفوّض الشؤون الاقتصادية والنقدية في الاتّحاد الأوروبي "أولي ريهن" أنّ " ثقة الأسواق تشهد استقرارًا تدريجيًا في ما يتعلّق بالمسائل اليونانيّة"، إذ تتّخذ المنطقة خطوات غير مسبوقة لإدارة ماليتها العامّة، وأردف أنّ المساعي" قد تمهّد الطريق في نهاية المطاف الى استعادة منظّمة للوصول الى الأسواق"، وفقًا لمقال نشرته صحيفة وال ستريت.

وعلاوة على ذلك، أعرب السيد ريهن عن دعمه لإخضاع المصارف التجاريّة لاختبارات تحمّل جديدة في مقابلة أجراها مع قناة بلومبرغ، وأفاد أن الاختبارات المشار إليها تشكّل "أداةً مفيدة في تعزيز الثقة في شفافية وجدارة المحللين،" إلا أنّه أردف أن تباطؤ وتيرة النمو في الولايات المتحدة وآسيا قد تلقي بثقلها على عمليّة الانتعاش العالمي. ومع ذلك، أكّدت القراءة النهائيّة للناتج المحلّي الإجمالي الألماني للفصل الثاني توسّع الأنشطة الاقتصاديّة بنسبة 2.2% بالمقارنة مع الأشهر الثلاثة الأولى من العام لتسجّل أسرع وتيرة نمو تاريخيًّا، يقودها ارتفاع الصادرات واستثمارات الأعمال، بينما تقدّم المعدل السنوي بنسبة 3.7% مقارنة بالعام الفائت وسط تقديرات أوليّة بازدياد معدل النمو بنسبة 1.6%. وفي الوقت عينه، ارتفعت الطلبات الصناعيّة الجديدة في منطقة اليورو بنسبة 2.5% في يونيو، متجاوزة توقعات تقدّمها بنسبة 1.5%، ومن المرجّح أن يواصل توسّع الأنشطة الاقتصاديّة استجماع الزخم خلال النصف الثاني من العام إذ تستفيد المنطقة من ازدهار التجارات العالميّة. ونتيجة لذلك، من المرجّح أن يعتمد البنك المركزي الأوروبي آفاقًا إيجابيّة للاقتصاد وقد يسعى الى تعزيز توقعاته للنمو خلال الأشهر المقبلة، إلا أن التدابير التقشّفيّة التي اتخذتها الحكومات العاملة تحت لواء العملة الموحّدة قد تلقي بثقلها على عمليّة الانتعاش في سياق اعتمادها سياسة أكثر صرامة ترمي الى تقليص عجز الميزانيّة.

هوى الجنيه الاسترليني الى قاع 1.5372، إذ واصل المستثمرون تقليص شهيتهم للمخاطر، بيد أنّ زوج الاسترليني/دولار يبدو في صدد تلقّي دعم اليوم قبيل المتوسط الحسابي لخمسين يوم القائم عند 1.5352، إذ شهدت تحرّكات الأسعار ارتدادًا وتماسكت فوق 1.5400 قبيل بدء التجارات الأميركية. مع ذلك، بما أنّ الدولار الأميركي يستفيد من تزايد نفور المخاطر، قد تستمرّمعدّلات الصرف بالإنخفاض، الأمر الذي قد يؤدّي الى تسجيل اختراق دون المتوسط الحسابي لخمسين يوم، واستهداف المتوسط الحسابي لمئة يوم عند 1.5124. في غضون ذلك، أظهر تقرير صادر عن رابطة المصرفيين البريطانيين تراجع قروض الإسكان في المملكة المتّحدة الى أدنى مستوى لها في خمسة أشهر عند 33698 في يوليو من قراءتها المعدّلة الى 34575، وهي أدنى من تقديرات المشاركين في الأسواق بوصولها الى 34000. ومن المرجّح أن يدعم بنك انجلترا عجلة الاقتصاد في النصف الثاني من العام 2010، إذ لا تزال الأسر والشركات تواجه تشديدًا في شروط الإئتمان.

واصل الأخضر تقدّمه مقابل معظم نظرائه الرئيسيين، بينما تراجع زوج الدولار/ين الى أدنى مستوى له في خمسة عشر عامًا عند 84.14 على خلفيّة التسارع الصعودي الذي حقّقه الين، ومن المرجّح أن ترتفع العملة ذات العوائد المنخفضة خلال تجارات اميركا الشماليّة إذ تنذر عقود الأسهم الآجلة بافتتاح الأسواق الأميركيّة على انخفاض. وفي الوقت عينه، يتوقّع الخبراء الاقتصاديّون هبوط مبيعات المنازل الكائنة في أوسع اقتصاد في العالم بنسبة 13.4% في يوليو لتبلغ وتيرة سنويّة وقدرها 4.65 مليون من 5.37 مليون في الشهر السابق، وقد تعزّز البيانات تزايد نفور المخاطر في الوقت الذي يحافظ المستثمرون على آفاق حذرة للنمو العالمي.