لا تُفوّت أي مقال من جون كيكليتر

اشترك للحصول على تحديثات يومية على المنشورات
الرجاء إدخال الاسم الأول بطريقة صحيحة
يرجى ملء هذا الحقل
الرجاء إدخال اسم العائلة بطريقة صحيحة
يرجى ملء هذا الحقل
الرجاء إدخال بريد الكتروني صحيح
يرجى ملء هذا الحقل
الرجاء اختيار البلد

أود تلقي المعلومات عبر البريد الإلكتروني من DailyFX و IG حول فرص التداول، ومنتجاتهم، وخدماتهم

يرجى ملء هذا الحقل

توقعاتك تصل رأسا إلى صندوق بريدك

لا تكتف بقراءة تحليلنا بل اختبره. مع التوقعات التي تصلك، سوف تحصل على حساب تجريبي مجاني من مزودنا أي جي لتجربة التداول بدون مخاطر.

حسابك التجريبي مزود مسبقا بمبلغ افتراضي قدره $10,000، يمكنك استعماله للتداول في أكثر من 10,000 أسواق عالمية حية.

سنرسل لك تفاصيل تسجيل الدخول بعد قليل.

تعرف أكثر على حسابك التجريبي

لقد اشتركت في جون كيكليتر

يمكنك إدارة اشتراكاتك عبر اتّباع الرابط الموجود في حاشية الرسائل الالكترونية التي ستستلمها من طرفنا

لقد وقع خطأ عند إرسالك النموذج
الرجاء إعادة المحاولة مرة أخرى

usd_body_US_Dollar_on_the_Verge_of_Rally_as_Sentiment_Threatens_Collapse_description_Picture_3.png, الدولار الأميركي: الدولار الأميركي على شفير تسجيل تسارع صعودي على الرغم من تدهور الاتّجاه

الدولار الأميركي على شفير تسجيل تسارع صعودي على الرغم من تدهور الاتّجاه

الآفاق الأساسية للدولار الأميركي: ايجابية

* يمنع الغموض الذي يخيّم على اتجاهات شهية المخاطر الدولار من تحقيق تصحيح

* يقوّض تلاشي اتجاه النمو ومساعي الاحتياطي الفدرالي لشراء سندات الخزانة مستقبل الدولار الأساسي

* استجمع الدولار الأميركي الزخم مع نهاية الأسبوع، متطلّعًا الى تحقيق تسارع صعودي محتمل في الأسبوع المقبل

ارتفع الدولار الأميركي على نحو مفاجىء في الأسبوع الماضي، إذ لا يزال التشاؤم السائد يشكّل جزءًا لا يتجزأ من سيكولوجية حشود المضاربة. نظرًا للتصحيح الحاد الذي نشأ في الثالث عشر من الشهر والذي استفاد منه الأخضر، الى جانب الافتقار للأحداث المحفوفة بالمخاطر في الأسبوع الأخير، كان لا بدّ من تقدير تسجيل تصحيح. مع ذلك، لم يتطابق التراجع الناجم عن هذا الأمر مع الترجيحات. في الواقع، حاول الدولار تسجيل بعض الاختراقات ولكنه نجح في تحقيق ذلك بشكل حاسم مع أزواج قليلة (زوج اليورو/دولار، الاسترليني/دولار، الأسترالي/دولار). على الرغم من ذلك، لن يختبر الدولار أعلى مستوى له في أسابيع عدّة من دون تحقيق اختراق حقيقي. وفي اسبوع التداول المقبل، تتواجد العناصر الأساسية جميعها التي تساهم في إعادة إحياء انتعاش العملة الموحّدة الذي شهدته في اغسطس. كما من المحتمل ان يؤدّي تقدّم العديد من الأزواج الى اختبار الدولار تصحيحًا وسلوكه مسارًا حقيقيًا. من المرجّح أن ينجم عن مثل هذه التطوّرات بعض التداعيات السلبية؛ لذا يشكّل تحرّك مماثل المحفز المطلوب لضرب شريان حيوي حرج.

تشكّل ثقة المستثمرين المحرّك الأساسي الذي يتمّتع بأكبر تأثير على الدولار (من الصعب مناقشة سيولة الدولار حتّى وإن رغب التّجار في النظر في أساسيات جاذبية الدولار كملاذ آمن). لقد شاهدنا أكثر فئات الأصول المعدّة للمضاربة حساسية وأقلّها تعقيدًا تصل الى حافة الاستمرار على خلفية الإتجاهات الهبوطية الناشئة. سيعزّز التشاؤم نفسه، بيد أنّ هنالك العديد من الأحداث المحفوفة بالمخاطر التي من شأنها تغيير مجرى الأمور. أمّا العامل الذي تتّجه اليه الأنظار في الأسبوع المقبل فيتجسّد بالمخاوف المتعلّقة أزاء استقرار الاقتصاد العالمي في النصف الثاني من العام. في حال ساد هذا الوضع، سنلحظ بروز دلائل مبكرة تصدر عن قراءات الناتج المحلي الإجمالي في ألمانيا والمملكة المتحدة والولايات المتحدة. تعدّ هذه المراجعات ذات أهمّية بالغة لأنّ التقديرات تشير الى تسجيلها أرقامًا مخيّبة للآمال. ستتمتّع القراءة الألمانية بشكلّ خاصّ بتأثيرات ملحوظة، إذ بلغت النتائج الأوّلية مستوى تاريخي، ما يشكّل بصيص أمل لهؤلاء الذين يترقّبون تسجيل أرقام ايجابية. إذا ما قوّضت تفاصيل التقرير توقعات عافية الاقتصاد في المستقبل، قد تكون منطقة تسودها الاضطرابات في صدد مواجهة أزمة مالية حقيقية.

تمثل قراءة الناتج المحلي الإجمالي الأميركي محرّكًا أساسيًا للدولار. من دون شكّ يضطلع أداء الاقتصاد بدور رئيسي في تقييم القوّة النسبية، غير أنّ آفاق الاقتصاد العالمي سلبية بشكلّ عام. بناء عليه، ستشكّل الآثار التي تولّدها هذه البيانات ردود فعل المستثمرين العامّة عقب الإصدار. ثمّة تقديرات تشير الى عدم تجاوز القراءة مستوى 1%. في حال صدق ذلك، ستتلاشى بسرعة آمال تحقيق المكاسب والعائدات- ما يعزّز وضع الدولار كملاذ آمن. الجدير بالذكر انّه يرتقب صدور هذه البيانات يوم الجمعة، لذا ستحدّ السيولة من تداعياته.

في ظلّ التطلّع الى هيمنة اتّجاهات المخاطر وبيانات الناتج المحلي الإجمالي الأميركي، ثمّة العديد من المؤشرات الرئيسية التي ينبغي أخذها بعين الاعتبار. من الضروري مراقبة مؤشر الأنشطة الصادر عن بنك الاحتياطي الفدرالي في ولاية شيكاغو، الى جانب أرقام السلع المعمّرة ومبيعات المنازل الكائنة والجديدة التي من شانها تعزيز التذبذبات المحتملة.