لا تُفوّت أي مقال من ديفيد سونغ

اشترك للحصول على تحديثات يومية على المنشورات
الرجاء إدخال الاسم الأول بطريقة صحيحة
يرجى ملء هذا الحقل
الرجاء إدخال اسم العائلة بطريقة صحيحة
يرجى ملء هذا الحقل
الرجاء إدخال بريد الكتروني صحيح
يرجى ملء هذا الحقل
الرجاء اختيار البلد

أود تلقي المعلومات عبر البريد الإلكتروني من DailyFX و IG حول فرص التداول، ومنتجاتهم، وخدماتهم

يرجى ملء هذا الحقل

توقعاتك تصل رأسا إلى صندوق بريدك

لا تكتف بقراءة تحليلنا بل اختبره. مع التوقعات التي تصلك، سوف تحصل على حساب تجريبي مجاني من مزودنا أي جي لتجربة التداول بدون مخاطر.

حسابك التجريبي مزود مسبقا بمبلغ افتراضي قدره $10,000، يمكنك استعماله للتداول في أكثر من 10,000 أسواق عالمية حية.

سنرسل لك تفاصيل تسجيل الدخول بعد قليل.

تعرف أكثر على حسابك التجريبي

لقد اشتركت في ديفيد سونغ

يمكنك إدارة اشتراكاتك عبر اتّباع الرابط الموجود في حاشية الرسائل الالكترونية التي ستستلمها من طرفنا

لقد وقع خطأ عند إرسالك النموذج
الرجاء إعادة المحاولة مرة أخرى

أبرز العناوين

* الين الياباني: شهد الين الياباني تقدّمًا خلال تجاراته

* الجنيه الاسترليني: بقيت تجارات الجنيه الاسترليني مقيّدة ضمن النطاق الذي ساد منذ الأسبوع الفائت

* اليورو: توسّعت الأنشطة التصنيعية والخدماتية وفق وتيرة ابطأ

* الدولار الاميركي: يرتقب نشر المؤشر الصادر عن بنك الاحتياطي الفدرالي في ولاية شيكاغو، الى جانب شهادة السيّد توماس هونيغ

في غضون ذلك، اعتمد نائب وزير المالية الألماني ستيفن كامبيتر آفاقًا ايجابية لأوسع اقتصاد في أوروبا ورجّح توسّع معدّل النمو "بمقدار يتجاوز ضعفي التوقّعات التي قدّرت مطلع العام"، كما تعهّد بمعالجة " العجز المتفاقم" بهدف موازنة المخاطر التي تهدّد المنطقة.

على الرغم من ذلك، أظهرت المفكّرة الاقتصادية ارتفاع الأنشطة الخدماتية في ألمانيا على غير المتوقّع وفق وتيرة أسرع في أغسطس، إذ تقدّم مؤشر مدراء المشتريات الى 58.5 من 56.5 في الشهر السابق، بينما هوى المؤشر التصنيعي الى 58.2 من 61.1 مقابل تقديرات تسجيله قراءة تصل الى 60.5. علاوة على ذلك، توسّعت الأنشطة الخدماتية في منطقة اليورو وفق وتيرة ابطأ خلال الفترة عينها، مع تراجع مؤشر مدراء المشتريات الى 55.6 من 55.8 في الشهر السابق، بينما انخفض المقياس التصنيعي الى 55.0 من 56.7 في يوليو وسط ترجيحات بلوغه 56.1. نتيجة لذلك، هوى المؤشّر المركّب للمنطقة الى 56.1 من 56.7، وقد تعمد الشركات الى تقليص إنتاجها خلال الأشهر المقبلة إذ لا يزال الغموض يخيّم على آفاق السياسة المستقبلية. لذلك، من المرجّح أن يحافظ البنك المركزي الأوروبي على تطلّعات حذرة للسياسة المستقبلية ويدعم عجلة الاقتصاد الحقيقي في العام 2011، في إطار سعيه لتقليص المخاطر الهبوطية التي تواجهها المنطقة، غير أنّ مجلس الإدارة قد يعزّز توقّعاته للنمو في اجتماع سياسته المقبل، في ظلّ استجماع الانتعاش للزخم.

نجح الجنيه الاسترليني في تعويض التراجع الذي سجّله يوم الجمعة، وحقّق تسارعًا صعوديًّا الى ذروة 1.5617 في أعقاب انتعاش الثقة في الأسواق، وقد يتقدّم زوج الجنيه الاسترليني/دولار الى مستويات أعلى خلال تجارات أميركا الشماليّة لاختبار الحدود العليا للنطاق الضيّق الذي ساد منذ الأسبوع المنصرم. مع ذلك، وفي ظلّ الصعوبات التي يواجهها الجنيه الاسترليني للحفاظ على التسارع الصعودي المحقّق ليلة أمس، من المرجّح أن تهبط معدلات الصرف خلال اليوم، ما قد يؤدّي الى اختبار زوج الاسترليني/دولار مستوى سعر المتوسّط الحسابي لمئتي يوم القائم عند 1.5482 للحصول على دعم خلال الأجل القريب. وفي غضون ذلك، أفادت صحيفة الدايلي تلغراف في مقال نشرته أن مديونيّة القطاع العام في بريطانيا توازي ستّة أضعاف ما تبيّنه الأرقام حيث ان حساباتها لا تأخذ بعين الاعتبار المعاشات المستحقّة، وأردفت أن ديون الدولة تبلغ 4.8 تريليون جنيه استرليني بالمقارنة مع الأرقام التي نشرها مكتب الإحصاءات الوطني والذي حدّدها عند 816 مليار جنيه استرليني. وإذ تناضل المنطقة لإدارة ماليّتها العامّة، من المرجّح أن يحافظ بنك انجلترا على سياسة فضفاضة خلال النصف الثاني من العام في أعقاب تقليص الحكومة للحوافز الماليّة ومضافرة جهودها لمعالجة عجز الميزانيّة، إلا أن استقرار نمو الأسعار قد يعزّز الانشقاق في صفوف لجنة السياسة النقديّة في الوقت الذي لا يزال التضخّم فوق عتبة 3%.

تراجع الأخضر مقابل معظم نظرائه الرئيسيين، بينما هوى زوج الدولار/ين الى قاع 85.09 على خلفيّة تسارع الين الياباني صعودًا، ومن المرجّح أن تقود اتجاهات المخاطر تحركات الأسعار خلال تجارات أميركا الشماليّة فيالوقت الذي يفتقر الجدول الاقتصادي للبيانات يوم الإثنين. مع ذلك، يتوقّع أن يرتفع مؤشر الأنشطة الصادر عن بنك الاحتياطي الفدرالي في ولاية شيكاغو الى -0.10 في يوليو، وذلك في أعقاب هبوطه الى -0.63 في الشهر السابق، بينما من المقرّر أن يدلي عضو مجلس الاحتياطي الفدرالي توماس هونيغ بشهادته امام اللجنة الفرعيّة للإشراف والتحقيق التابعة لمجلس الشيوخ في تمام الساعة 14:30 بتوقيت غرينيتش. وإذ يواصل السيد هونيغ انشقاقه عن زملائه ويدعو المصرف المركزي الى التخلّي عن تعهّده بالحفاظ على معيار معدلات الفائدة بمحاذاة مستوياته الصفريّة لفترة "مطوّلة"، من المرجّح أن تثير التعليقات النابعة عن جلسة الاستماع تذبذبات متزايدة في تجارات الدولار في ظلّ تقييم المستثمرين لآفاق السياسة المستقبليّة.