لا تُفوّت أي مقال من إيليا سبيفاك

اشترك للحصول على تحديثات يومية على المنشورات
الرجاء إدخال الاسم الأول بطريقة صحيحة
يرجى ملء هذا الحقل
الرجاء إدخال اسم العائلة بطريقة صحيحة
يرجى ملء هذا الحقل
الرجاء إدخال بريد الكتروني صحيح
يرجى ملء هذا الحقل
الرجاء اختيار البلد

أود تلقي المعلومات عبر البريد الإلكتروني من DailyFX و IG حول فرص التداول، ومنتجاتهم، وخدماتهم

يرجى ملء هذا الحقل

توقعاتك تصل رأسا إلى صندوق بريدك

لا تكتف بقراءة تحليلنا بل اختبره. مع التوقعات التي تصلك، سوف تحصل على حساب تجريبي مجاني من مزودنا أي جي لتجربة التداول بدون مخاطر.

حسابك التجريبي مزود مسبقا بمبلغ افتراضي قدره $10,000، يمكنك استعماله للتداول في أكثر من 10,000 أسواق عالمية حية.

سنرسل لك تفاصيل تسجيل الدخول بعد قليل.

تعرف أكثر على حسابك التجريبي

لقد اشتركت في إيليا سبيفاك

يمكنك إدارة اشتراكاتك عبر اتّباع الرابط الموجود في حاشية الرسائل الالكترونية التي ستستلمها من طرفنا

لقد وقع خطأ عند إرسالك النموذج
الرجاء إعادة المحاولة مرة أخرى

أبرز التطورات التي شهدتها الأسواق ليلة أمس

* ارتفاع الين الياباني وهبوط الدولار الأسترالي على خلفيّة تلاشي نفور المخاطر

* يستقرّ اليورو تزامنًا مع تقدّم الجنيه الاسترليني مطلع الأسبوع

نقاط التحوّل الرئيسية

الزوج

مستويات الدعم

مستويات المقاومة

EURUSD

1.2641

1.2810

GBPUSD

1.5485

1.5614

لم يشهد اليورو أي تغيير يذكر خلال تجارات ليلة أمس، واتّبع تحرّكات جانبيّة بمحاذاة مستوى 1.27. ويتلقّى الجنيه الاسترليني دعمًا جيّدًا، مع اكتسابه 0.2% مقابل الدولار الأميركي كما أنّه يحقّق تقدّمًا مقابل معظم العملات الرئيسيّة تقريبًا باستثناء الين (أنظر أدناه). نحافظ على استراتيجية حيادية في ما يتعلّق باليورو/دولار والجنيه الاسترليني/دولار.

أبرز النقاط الرئيسية للدورة الآسيوية

العملة

توقيت غرينيتش

المؤشر

القراءة الفعلية

المتوقع

القراءة السابقة

JPY

5:00

مبيعات المتاجر (سنوي) يوليو

-1.2%

-

-1.4%

حقّقت العملة التي تعدّ ملاذًا آمنًا، الين الياباني، تقدّمًا مقابل طيف من العملات الرئيسيّة، في حين كانت أداء الدولار الأسترالي وهو من أبرز المتضرّرين من التجارات المبنيّة على فروقات الفوائد المرتبطة بالمخاطر ضعيفًا في أعقاب تراجع الأسهم الآسيويّة مطلع الأسبوع. وقد تراجع معيار مؤشرات الأسهم الإقليميّة MSCI الخاصّ بدول آسيا والباسيفي بنسبة 0.1% قبيل أسبوع حافل بالإصدارات الاقتصاديّة الأميركيّة التي قد تظهر تباطؤ أوسع اقتصاد في العالم، ما يقلّص الثقة أزاء استمراريّة عمليّة الانتعاش العالمي. وبالطبع، لم تكن آفاق انتخاب برلمان معلّق في أستراليا بمثابة عامل مساعد ولا سيما بعدما فشلت الانتخابات العامّة التي شهدتها البلاد في تبيان أغلبيّة حاكمة مطلقة للمرّة الاولى منذ سبعين عامًا، ليخيّم غموض كبير في الوقت الذي يتسابق رئيس الوزراء جوليا جيلارد وزعيم المعارضة طوني أبوت للحصول على دعم الساسة المستقلّين في إطار مساعيهما لتشكيل الحكومة الجديدة.

الدورة الأوروبية: ما المتوقع

العملة

توقيت غرينيتش

المؤشر

المتوقع

القراءة السابقة

درجة الاهمية

CHF

7:00

المعروض النقدي بمستواه الثالث (سنوي) يوليو

-

7.7%

متدنّية

EUR

7:00

مؤشر مدراء المشتريات التصنيعي الفرنسي أغسطس

53.4

53.9

متدنّية

EUR

7:00

مؤشر مدراء المشتريات الخدمي الفرنسي أغسطس

60.5

61.1

متدنّية

EUR

7:30

مؤشر مدراء المشتريات التصنيعي الألماني أغسطس

60.5

61.2

متوسّطة

EUR

7:30

مؤشر مدراء المشتريات الخدمي الألماني أغسطس

56.3

56.5

متوسّطة

EUR

8:00

مؤشر مدراء المشتريات الخدمي في منطقة اليورو أغسطس

55.4

55.8

متوسّطة

EUR

8:00

مؤشر مدراء المشتريات المركّب في منطقة اليورو أغسطس

56.3

56.7

متوسّطة

EUR

8:00

مؤشر مدراء المشتريات التصنيعي في منطقة اليورو أغسطس

56.1

56.7

متوسّطة

من المرجّح أن تظهر القراءات الأوليّة لمؤشر مدراء المشتريات في كلّ من ألمانيا ومنطقة اليورو تباطؤ نمو قطاعي التصنيع والخدمات في أغسطس. وقد استقرّت قراءات مؤشر مدراء المشتريات منذ انحسار الارتداد الذي حقّقته بعد الأزمة في أبريل، في الوقت الذي يتوق التجار الى تبيان أداء المنطقة في ظلّ التباطؤ المتزايد في أنحاء العالم خلال النصف الثاني من العام.

تساهم بداية زيادة تكاليف الاقتراض وتعزيز التقشّف المالي وجميعها نتاج الجهود التي يبذلها الاتحاد الأوروبي للتخفيف من أعباء الديون السياديّة في تعقيد آفاق النمو بشكل أكبر في المستقبل. وبطبيعة الحال، يشير هذا الأمر الى أن البنك المركزي الأوروبي ليس في عجلة من أمره لسحب الحوافز النقديّة، ليبقى متخلّفًا وراء معظم نظرائه في مجموعة الدول العشر ويدفع اليورو الى الانخفاض. ومع ذلك، قد لا يكون تباطؤ النمو لشهر واحد مقنعًا بما فيه الكفاية، وقد تتطلّع الأسعار الى قراءات مؤشر مدراء المشتريات لتعزّز انخفاضها دون قيع تأرجحات شهر ونيو قبل معاقبة العملة الموحّدة.

وفي غضون ذلك، من المرجّح أن يرسّخ انتعاش شهيّة المخاطر خلال الأجل القريب دعم اليورو الى جانب معظم العملات الرئيسيّة على حساب كلّ من الدولار الأميركي والين الياباني، وهما من العملات التي تعدّ ملاذًا آمنًا، في الوقت الذي ارتفعت مؤشرات عقود الأسهم الأميركيّة الآجلة بنسبة 0.2% أواخر التجارات الآسيويّة.