لا تُفوّت أي مقال من ديفيد سونغ

اشترك للحصول على تحديثات يومية على المنشورات
الرجاء إدخال الاسم الأول بطريقة صحيحة
يرجى ملء هذا الحقل
الرجاء إدخال اسم العائلة بطريقة صحيحة
يرجى ملء هذا الحقل
الرجاء إدخال بريد الكتروني صحيح
يرجى ملء هذا الحقل
الرجاء اختيار البلد

أود تلقي المعلومات عبر البريد الإلكتروني من DailyFX و IG حول فرص التداول، ومنتجاتهم، وخدماتهم

يرجى ملء هذا الحقل

توقعاتك تصل رأسا إلى صندوق بريدك

لا تكتف بقراءة تحليلنا بل اختبره. مع التوقعات التي تصلك، سوف تحصل على حساب تجريبي مجاني من مزودنا أي جي لتجربة التداول بدون مخاطر.

حسابك التجريبي مزود مسبقا بمبلغ افتراضي قدره $10,000، يمكنك استعماله للتداول في أكثر من 10,000 أسواق عالمية حية.

سنرسل لك تفاصيل تسجيل الدخول بعد قليل.

تعرف أكثر على حسابك التجريبي

لقد اشتركت في ديفيد سونغ

يمكنك إدارة اشتراكاتك عبر اتّباع الرابط الموجود في حاشية الرسائل الالكترونية التي ستستلمها من طرفنا

لقد وقع خطأ عند إرسالك النموذج
الرجاء إعادة المحاولة مرة أخرى

أبرز العناوين

* الين الياباني: يرزح الين تحت وطأة تزايد شهيّة المخاطر

* الجنيه الاسترليني: لا يزال مؤشر أسعار المستهلكين البريطاني مستقرًّا فوق العتبة التي حدّدتها الحكومة له عند 3%

* اليورو: تدهورت ثقة المستثمرين في ألمانيا للشهر الرابع على التوالي

* الدولار الاميركي: يرتقب صدور أرقام بدايات الإسكان، وتصاريح البناء

وفي غضون ذلك، تقلّص عجز الحساب الجاري في منطقة اليورو الى قراءة معدّلة موسميًّا عند 4.6 مليار يورو في يونيو، بعدما تمّت مراجعة قراءة الشهر السابق الى 7.4 مليار يورو، بينما أظهرت القراءة الرئيسيّة تحقيق فائض وقدره 1.0 مليار يورو بعدما كان قد بلغ العجز في الشهر السابق 17.9 مليار يورو.

وفي الوقت عينه، شهد مسح ZEW الألماني لثقة المستثمرين تدهورًا فاق التوقعات في أغسطس، مع هبوط المؤشر الى أدنى مستوى له في ستّة عشر شهرًا عند 14.0 من 21.2 في الشهر السابق، متجاوزًا بذلك تقديرات انخفاضه الى 20.0، بينما ارتفع مقياس الأوضاع الراهنة الى 44.3 من 14.6 في يوليو مسجّلا أعلى قراءة له منذ يناير 2008. وإذ لا تزال المنطقة تستفيد من انتعاش التجارات العالميّة، وفي ظلّ توسّع أوسع اقتصاد في أوروبا وفق وتيرة تاريخيّة، قد يسعى التجّار الى تعزيز آفاق النمو المستقبلي، وقد يضافر مجلس الإدارة جهوده لمواصلة استراتيجيّة الخروج خلال الأشهر المقبلة على خلفيّة تحسّن الأوضاع الماليّة. مع ذلك، يتوقّع على نطاق واسع أن يعمد البنك المركزي الأوروبي الى الحفاظ على موقف فضفاض خلال الأشهر المقبلة في إطار مساعي الحكومات العاملة تحت لواء نظام معدل الصرف الثابت الى سحب الحوافز الماليّة ومعالجة عجز الميزانيّة، وسيسمح ضعف التضخّم حتمًا للمصرف المركزي بدعم عجلة الاقتصاد الحقيقي خلال النصف الثاني من العام في سياق التزامه ببنده الوحيد ألا وهو ضمان استقرار الأسعار.

شهد الجنيه الاسترليني ارتدادًا خلال الدورة الأوروبية ليتداول بمحاذاة المتوسط الحسابي لعشرين يوم القائم عند 1.5663، وقد يبقى زوج الاسترليني/دولار مستقرًا في دورة أميركا الشمالية، إذ لا تزال تحرّكات الأسعار مقيّدة ضمن النطاق الذي ساد منذ اليوم السابق. على الرغم من ذلك، هوت أسعار المستهلكين الى وتيرة سنوية تبلغ 3.1% في يوليو من 3.2% في الشهر الماضي، الأمر الذي دفع حاكم بنك انجلترا ميرفين كينغ الى توجيه كتاب توضيحي آخر الى وزير الخزانة جورج أوزبورن، بينما تراجعت القيمة الجوهرية للتضخّم الى 2.6% من 3.1% في يونيو، لتسجّل أبطأ وتيرة نمو منذ نوفمبر. أفاد حاكم بنك انجلترا أنّ البنك المركزي "على أهبّة الاستعداد لتوسيع دائرة الحوافز النقدية او تقليصها"، بما أنّه يحافظ على بنده الثنائي الذي ينصّ على ضمان استقرار الأسعار، في ظلّ تعزير العمالة الكاملة، وأردف أنّ هنالك "مخاطر صعودية وهبوطية على حدّ سواء تتعلّق بوجهة النظر الأساسية للجنة السياسة النقدية"، إذ لا يزال الغموض يخيّم على الآفاق الاقتصادية. في المقابل، أعرب وزير الخزانة أوزبورن عن ترحيبه "بمرونة اللّجنة ودرجة التزامها" في إدارة السياسة النقدية، وأشار الى أنّ "العوامل المؤقتة" ساهمت في ارتفاع التضخم، إذ لا يزال نمو الأسعار متماسكًا فوق عتبة ال 3% التي حدّدتها الحكومة .

واصل الأخضر تراجعه مقابل نظرائه الرئيسيين، بينما بقي زوج الدولار/ين مستقرًا خلال التجارات الأوروبية، عقب ارتداده من قاع 85.11، ومن المرجّح أن يواجه الدولار موجة من التذبذبات المتزايدة في دورة أميركا الشمالية، إذ يتوقع أن تعزّز التطوّرات الاقتصادية الآفاق الإيجابية للنمو المستقبلي. كما يقدّر ارتفاع بدايات الإسكان في أوسع اقتصاد في العالم بنسبة 2.0% في يوليو الى وتيرة سنوية تبلغ 560 ألف من 549 ألف في الشهر السابق، بينما قد تتراجع تصاريح البناء بنسبة 0.5% عقب تقدّمها بنسبة 2.1% في يونيو. علاوة على ذلك، من المحتمل تزايد مؤشر أسعار المنتجين الى وتيرة سنوية تصل الى 4.2% من 2.8% في الفترة عينها، في حين يرجّح ارتفاع المخرجات الصناعية بنسبة 0.5% إضافية بعد أن توسّعت بنسبة 0.1% في يونيو.