لا تُفوّت أي مقال من إيليا سبيفاك

اشترك للحصول على تحديثات يومية على المنشورات
الرجاء إدخال الاسم الأول بطريقة صحيحة
يرجى ملء هذا الحقل
الرجاء إدخال اسم العائلة بطريقة صحيحة
يرجى ملء هذا الحقل
الرجاء إدخال بريد الكتروني صحيح
يرجى ملء هذا الحقل
الرجاء اختيار البلد

أود تلقي المعلومات عبر البريد الإلكتروني من DailyFX و IG حول فرص التداول، ومنتجاتهم، وخدماتهم

يرجى ملء هذا الحقل

توقعاتك تصل رأسا إلى صندوق بريدك

لا تكتف بقراءة تحليلنا بل اختبره. مع التوقعات التي تصلك، سوف تحصل على حساب تجريبي مجاني من مزودنا أي جي لتجربة التداول بدون مخاطر.

حسابك التجريبي مزود مسبقا بمبلغ افتراضي قدره $10,000، يمكنك استعماله للتداول في أكثر من 10,000 أسواق عالمية حية.

سنرسل لك تفاصيل تسجيل الدخول بعد قليل.

تعرف أكثر على حسابك التجريبي

لقد اشتركت في إيليا سبيفاك

يمكنك إدارة اشتراكاتك عبر اتّباع الرابط الموجود في حاشية الرسائل الالكترونية التي ستستلمها من طرفنا

لقد وقع خطأ عند إرسالك النموذج
الرجاء إعادة المحاولة مرة أخرى

أبرز التطورات التي شهدتها الأسواق ليلة أمس

* لم يسجّل الدولار الأسترالي أي تغيير يذكر بعدما أكّد بنك الاحتياطي الأسترالي أن آفاق رفع معدلات الفائدة باتت محايدة

* ارتفع كلّ من اليورو والجنيه الاسترليني في أعقاب تراجع الدولار الأميركي خلال التجارات الآسيويّة

نقاط التحوّل الرئيسية

الزوج

مستويات الدعم

مستويات المقاومة

EURUSD

1.2781

1.2881

GBPUSD

1.5574

1.5724

ارتفع اليورو والجنيه الاسترلينيخلال تجارات ليلة أمس، واكتسب كلّ منهما 0.2% و0.1% على التوالي مقابل الدولار الأميركي، إذ اتّسم الأخضر بضعف كبير في الوقت الذي تواصل أسواق الصرف استيعاب التأرجح الصعودي الحادّ الذي شهدناه في الأسبوع المنصرم. نحافظ على استراتيجية حيادية في ما يتعلّق باليورو/دولار والجنيه الاسترليني/دولار.

أبرز النقاط الرئيسية للدورة الآسيوية

العملة

توقيت غرينيتش

المؤشر

القراءة الفعلية

المتوقع

القراءة السابقة

AUD

1:30

محضر اجتماع بنك الاحتياطي الأسترالي لشهر أغسطس (16 أغسطس)

-

-

-

أظهر محضر اجتماع بنك الاحتياطي الأسترالي لشهر أغسطس أن المصرف المركزي يعتبر أن معدلات الفائدة الحاليّة "لا تزال ملائمة"نظرًا الى الغموض المتزايد الذي يخيّم على الآفاق العالميّة الى جانب الهدوء السائد في سوق الإسكان المحليّة. وقد أشار بنك الاحتياطي الأسترالي الى ارتفاع معدل الإدخار وانخفاض نمو الائتمان، وأفاد أن الأسر لا تزال تتوخّى الحذر في إنفاقها، إلا أنّه صنّف ذلك في إطار تعويض مرحّب به للازدهار الذي شهدته صادرات التعدين مقابل الآثار المترتّبة على التضخّم. وبشكل عام، صرّح الساسة أنهم "يشعرون بالارتياح" أزاء المستوى الراهن لمعيار تكاليف الاقتراض، ما يعزّز توقعات تعليق عمليّة تشديد السياسة النقديّة. وقد تمّ أخذ ما تقدّم بعين الاعتبار قبل قرار الفائدة حتّى، إلا أنّه بعد الأرقام المخيّبة للآمال التي حقّقها مؤشر أسعار المستهلكين خلال الفصل الثاني، لم يسجّل الدولار الأسترالي أي ردود فعل تذكر أزاء إصدار اليوم.

الدورة الأوروبية: ما المتوقع

العملة

توقيت غرينيتش

المؤشر

المتوقع

القراءة السابقة

درجة الاهمية

EUR

8:00

الحساب الجاري الأوروبي (باليورو) يونيو

-

-5.8B

متوسطة

EUR

8:00

الحساب الجاري الأوروبي (باليورو) يونيو

-

-16.7B

متدنّية

GBP

8:30

مؤشر اسعار المستهلكين (شهري) يوليو

-0.2%

0.1%

مرتفعة

GBP

8:30

مؤشر اسعار المستهلكين (سنوي) يوليو

3.1%

3.2%

مرتفعة

GBP

8:30

مؤشر أسعار المستهلكين بقيمته الأساسية (سنوي) يوليو

3.0%

3.1%

متوسطة

GBP

8:30

مؤشر أسعار التجزئة يوليو

223.6

224.1

متدنّية

GBP

8:30

مؤشر أسعار التجزئة (شهري) يوليو

-0.2%

0.2%

متدنّية

GBP

8:30

مؤشر أسعار التجزئة (سنوي) يوليو

4.9%

5.0%

متدنّية

GBP

8:30

مؤشر أسعار التجزئة باستثناء فوائد الرهون العقاريّة (سنوي) يوليو

4.8%

5.0%

متدنّية

EUR

9:00

مسح ZEW لثقة الاقتصاد الألماني أغسطس

20

21.2

متوسطة

EUR

9:00

مسح ZEW للأوضاع الراهنة في ألمانيا أغسطس

24

14.6

متوسطة

EUR

9:00

مسح ZEW للثقة الاقتصاديّة أغسطس

9.3

10.7

متوسطة

تتصدّر أرقام مؤشر أسعار المستهلكين البريطاني المفكرة الاقتصاديّة، وسط توقعات ترجّح انخفاضه بنسبة 0.2% في يوليو ليتراجع بذلك معدل التضخّم السنوي للشهر الثالث على التوالي الى 3.1%، وهو الأدنى منذ شهر فبراير. ومع ذلك، قد لا تثير النتائج أي تحركات تذكر في الأسواق نظرًا الى أنها لا توفر أي معلومات تساعد في بلورة آفاق التجّار أزاء اتجاه السياسة النقديّة، وتقتصر منافعها على تعزيز وجهة نظر المصرف المركزي أزاء التضخّم.

تسلّط الأضواء في القارّة الاوروبيّة على مسح ZEW الألماني لثقة المستثمرين، وتشير التوقعات الى هبوط مقياس الثقة الاقتصاديّة للشهر الرابع على التوالي في أغسطس، وهي نتيجة غير مفاجئة نظرًا الى الاضطرابات التي تواجه النمو الاقتصادي في مجموعة البلدان العاملة تحت لواء العملة الموحّدة في الوقت الذي تضافر حكومات الدول الأعضاء جهودها لوضع تدابير ترمي الى تخفيض العجز، تشمل زيادة الضرائب الى جانب تخفيض الإنفاق وتعزيز إصدار السندات.

وبشكل عام، لا يزال اتجاه المخاطر المحرّك الرئيسي لتداولات اليورو والجنيه الاسترليني. ومع أخذ ما تقدّم بعين الاعتبار، يشير مسار المقاومة الأدنى لكلّ من العملتين الأوروبيّتين الى جانب معظم نظرائهما الرئيسيين الى ارتفاعها خلال الأجل القريب مقابل الدولار الأميركيوالين الياباني، وهما من العملات التي تعدّ ملاذًا آمنًا، هذا وتتداول مؤشرات عقود الأسهم الأميركيّة الآجلة على ارتفاع يبلغ 0.3% أواخر التجارات الآسيويّة ما يشير الى تلاشي نفور المخاطر.