لا تُفوّت أي مقال من إيليا سبيفاك

اشترك للحصول على تحديثات يومية على المنشورات
الرجاء إدخال الاسم الأول بطريقة صحيحة
يرجى ملء هذا الحقل
الرجاء إدخال اسم العائلة بطريقة صحيحة
يرجى ملء هذا الحقل
الرجاء إدخال بريد الكتروني صحيح
يرجى ملء هذا الحقل
الرجاء اختيار البلد

أود تلقي المعلومات عبر البريد الإلكتروني من DailyFX و IG حول فرص التداول، ومنتجاتهم، وخدماتهم

يرجى ملء هذا الحقل

توقعاتك تصل رأسا إلى صندوق بريدك

لا تكتف بقراءة تحليلنا بل اختبره. مع التوقعات التي تصلك، سوف تحصل على حساب تجريبي مجاني من مزودنا أي جي لتجربة التداول بدون مخاطر.

حسابك التجريبي مزود مسبقا بمبلغ افتراضي قدره $10,000، يمكنك استعماله للتداول في أكثر من 10,000 أسواق عالمية حية.

سنرسل لك تفاصيل تسجيل الدخول بعد قليل.

تعرف أكثر على حسابك التجريبي

لقد اشتركت في إيليا سبيفاك

يمكنك إدارة اشتراكاتك عبر اتّباع الرابط الموجود في حاشية الرسائل الالكترونية التي ستستلمها من طرفنا

لقد وقع خطأ عند إرسالك النموذج
الرجاء إعادة المحاولة مرة أخرى

الآفاق الأساسية للجنيه الاسترليني: سلبية

* سجّلت أسعار المنازل البريطانية أوّل تراجع لها في عام، وجاءت مبيعات التجزئة مخيّبة للآمال

* قلّص بنك انجلترا الآفاق الاقتصادية، وحققت إعانات البطالة اداءًا سلبيًا

* تهافت التجار على بيع الجنيه الاسترليني على خلفية فشله في بلوغ 1.60 مقابل الدولار الأميركي

* يشير اتجاه المضاربات الى تكبّد الاسترليني الخسائر في المستقبل

استعاد الجنيه الاسترليني العلاقة التي تربطه بإتّجاهات المخاطر، وبلغت قراءة ارتباطه بمؤشر الأسهم العالمي MSCI 0.78 وفقًا للدراسات المبنية على عشرين يوم. يشير ذلك الى أنّ مسار المقاومة الأدنى يدلّ على تسجيل تراجع بعد أن شهدت الأسهم انعكاسًا انخفاضيًا حادًا، عقب اختبارها ذروة التأرجحات المسجّلة في مايو، لتكون بذلك صاحبة أسوأ أداء في أكثر من ثلاثة أشهر. ومن المحتمل تجدّد نفور المخاطر نظرًا للتدهور الذي تعاني منه ابرز محفزات الانتعاش الاقتصادي العالمي. في الواقع، من المرجّح أن يبقى النمو الأوروبي ضعيفًا، إذ تسعى المنطقة لتقليص عبء ديونها السيادية، في وقت لا تزال تعاني اليابان انكماشًا ملحوظًا، وتعمد الصين الى إبطاء وتيرة نموّها خوفًا من تسخّن اقتصادها، الى جانب هبوط الدولار الأميركي. بناء عليه، قد تشهد الأصول المحفوفة بالمخاطر ارتدادًا تصحيحيًا خلال الأجل القريب، نظرًا لوتيرة التصفيات التي حصلت في الأسبوع الماضي، الى جانب توقعات تسجيل بعض المؤشرات الاقتصادية الأميركية الرائدة نتائج ايجابية. من المرجّح ارتفاع أسعار المنتجين للمرّة الأولى في أربعة أشهر، هذا فضلاً عن استجماع الإنتاج الصناعي للزخم. كما يقدّر أن ينحسر الانخفاض الذي اختبرته بدايات الإسكان على مدى شهرين متتاليين في يوليو. ولطالما اتخّذ التّجار عافية أوسع سوق استهلاكية في العالم نموذجًا للانتعاش العالمي على نطاق واسع، وبينما يستبعد أن تكون هذه النتائج كافية لتقويض تجّدد نفور المخاطر، غير أّنها ستولّد بدون أدنى شكّ تصحيحيًا صعوديًا في صفوف الأسهم العالمية، وسيحذو الجنيه الاسترليني بالتالي حذوها.

تفتقر المفكّرة الاقتصادية المحلية لأحداث من شأنها إثارة تحرّكات ملحوظة في الأسواق. يتصدّر محضر اجتماع سياسة بنك انجلترا لشهر أغسطس الجدول، بيد أنّ التّجار يستبعدون إضفاء أي تغييرات غير متوقعة، بعد نشر تقرير التضخم الفصلي في الأسبوع الماضي. والأمر سيّان بالنسبة الى أرقام مؤشر أسعار المستهلك لشهر يوليو، في حين يساهم الهبوط الثالث على التوالي لمعدّل التضخّم السنوي في تعزيز الآفاق المتفائلة للبنك المركزي حيال نمو الأسعار خلال الأجل القريب. ولا يقدّر أن يحمل تقرير مبيعات التجزئة لشهر يوليو أي مفاجآت محفوفة بالمخاطر، إذ يقدّر ارتفاع القيمة الجوهرية للعائدات بنسبة 1.8% مقارنة بالعام المنصرم، لتسجّل أدنى تقدّم سنوي في ثلاثة أشهر.