لا تُفوّت أي مقال من ديفيد سونغ

اشترك للحصول على تحديثات يومية على المنشورات
الرجاء إدخال الاسم الأول بطريقة صحيحة
يرجى ملء هذا الحقل
الرجاء إدخال اسم العائلة بطريقة صحيحة
يرجى ملء هذا الحقل
الرجاء إدخال بريد الكتروني صحيح
يرجى ملء هذا الحقل
الرجاء اختيار البلد

أود تلقي المعلومات عبر البريد الإلكتروني من DailyFX و IG حول فرص التداول، ومنتجاتهم، وخدماتهم

يرجى ملء هذا الحقل

توقعاتك تصل رأسا إلى صندوق بريدك

لا تكتف بقراءة تحليلنا بل اختبره. مع التوقعات التي تصلك، سوف تحصل على حساب تجريبي مجاني من مزودنا أي جي لتجربة التداول بدون مخاطر.

حسابك التجريبي مزود مسبقا بمبلغ افتراضي قدره $10,000، يمكنك استعماله للتداول في أكثر من 10,000 أسواق عالمية حية.

سنرسل لك تفاصيل تسجيل الدخول بعد قليل.

تعرف أكثر على حسابك التجريبي

لقد اشتركت في ديفيد سونغ

يمكنك إدارة اشتراكاتك عبر اتّباع الرابط الموجود في حاشية الرسائل الالكترونية التي ستستلمها من طرفنا

لقد وقع خطأ عند إرسالك النموذج
الرجاء إعادة المحاولة مرة أخرى

أبرز العناوين

* الين الياباني:شهد الين الياباني تسارعًا صعوديًا خلال تجاراته على خلفية تزايد نفور المخاطر

* الجنيه الاسترليني: هوت إعانات البطالة أقلّ ممّا كان متوقّعًا

* اليورو: خسر اليورو التسارع الصعودي الذي حقّقه مطلع هذا الشهر

* الدولار الاميركي: يرتقب نشر أرقام الميزان التجاري الى جانب تقرير الميزانية الشهري

يرجّح بنك انجلترا توسّع الأنشطة الاقتصادية وفق وتيرة سنوية تصل الى 3% في العامين المقبلين، ويتوقّع هبوط التضخّم الى ما دون عتبة 2% بحلول العام 2012 تقريبًا، غير أّنه يقدّر بقاء نمو الأسعار فوق المستوى المستهدف له في السنة القادمة، نتيجة ارتفاع الضريبة على القيمة المضافة.

وعلاوة على ذلك، كرّر المصرف المركزي أن لجنة السياسة النقديّة على أهبة الاستعداد لإضفاءبعض التغييرات على سياستها "في أي من الاتجاهين" في إطار التزامها ببندها المزدوج الذي ينصّ على ضمان استقرار الأسعار الى جانب تعزيز العمالة الكاملة، وأردف أن المخاطر التي تعترض طريق النمو لا تزال تسلك مسارًا هبوطيًا نظرًا الى الركود الكبير الذي يخيّم على الاقتصاد. وفي الوقت عينه، أشار حاكم بنك انجلترا ميرفين كينغ الى أن المصرف المركزي قد يعمد الى توسيع دائرة برنامج الطوارئ إذا ما شهدت الأوضاع المزيد من التدهور ويحافظ على آفاق حذرة للمنطقة إذ تواصل الأسر والشركات مواجهة تشديد في شروط الائتمان، وقال إن موقف لجنة السياسة النقديّة أزاء نهجها المعتمد لا يزال ملائمًا في وقت يبقى فيه الغموض مهيمنًا على التطلّعات الاقتصاديّة. وإذ يستخفّ المصرف المركزي بأهمّية ضغوطات التضخّم ويلحظ قيام مخاطر بتأخر الانتعاش، من المرجّح أن يدعم بنك انجلترا العجلة الاقتصاديّة لما تبقّى من العام في أعقاب تشديد الحكومة لسياستها الماليّة وسعيها لتقليص عجز الميزانيّة. مع ذلك، أظهر الجدول الاقتصادي تراجع إعانات البطالة بمقدار 3.8 ألف في يوليو، خلافًا لتوقعات انخفاضها بمقدار 17.0 ألف، بينما بقي معدل إعانات البطالة ثابتًا عند 4.5%، ما تطابق الى حدّ بعيد مع التقديرات.

واصل اليورو انخفاضه مقابل نظرائه الرئيسيين، وخسر زوج اليورو/دولار التقدّم الذي حقّقه مطلع هذا الشهر ليبلغ قاع 1.2988 خلال تجارات ليلة أمس، ويبدو أن العملة الموحّدة قد بلغت قمّة الأجل القريب قبيل مستوى 1.3400، ما قد يؤدّي الى نشوء تحرّكات تصحيحيّة تزامنًا مع مواصلة مؤشر القوّة النسبيّة RSIهبوطه من منطقة مقاومة قويّة. وفي ظلّ خروج زوج اليورو/دولار من القناة الانخفاضيّة، من المرجّح أن يؤدّي تسجيل أي اختراق دون المتوسّط الحسابي لعشرين يوم (1.3039) الى اختبار معدلات الصرف مستوى سعر المتوسّط الحسابي لمئة يوم القائم عند 1.2813 في وقت لاحق من الأسبوع، إلا أن تحركات الأسعار قد تتماسك بمحاذاة 1.3000 لما تبقّى من اليوم في أعقاب هبوطها بحوالى 200 نقطة اعتبارًا من افتتاح الأسواق.

تابع الأخضر ارتفاعه مقابل نظرائه الرئيسيين، مع هبوط زوج الدولار/ين الى قاع جديد للعام عند 84.72، إثر تقدّم الين الياباني خلال تجاراته، ومن المرجّح أن يقود اتجاه الأسواق تحرّكات الأسعار في دورة اميركا الشمالية، إذ لا تزال المفكّرة الاقتصادية تفتقر للبيانات يوم الأربعاء. كما تنذر عقود الأسهم الآجلة بإفتتاح الأسواق الأميركية على انخفاض، إذ ساد نفور المخاطر ما بين المضاربين، وقد يستمّر التحوّل الذي طرأ على اتّجاه الأسواق بتعزيز ارتفاع الدولار بما أنّه يستفيد من ازدياد تدفقات الملاذ الآمن. على الرغم من ذلك، يتوقّع تقلّص العجز التجاري في أوسع اقتصاد في العالم الى 42.1 مليار دولار في يونيو من 42.3 مليار في الشهر السابق، بينما يقدّر أن يظهر بيان الميزانية الشهري عجزًا بقيمة 169.0 مليار دولار بعد أن كان قد بلغ 180.7 مليار في الشهر السابق.