لا تُفوّت أي مقال من إيليا سبيفاك

اشترك للحصول على تحديثات يومية على المنشورات
الرجاء إدخال الاسم الأول بطريقة صحيحة
يرجى ملء هذا الحقل
الرجاء إدخال اسم العائلة بطريقة صحيحة
يرجى ملء هذا الحقل
الرجاء إدخال بريد الكتروني صحيح
يرجى ملء هذا الحقل
الرجاء اختيار البلد

أود تلقي المعلومات عبر البريد الإلكتروني من DailyFX و IG حول فرص التداول، ومنتجاتهم، وخدماتهم

يرجى ملء هذا الحقل

توقعاتك تصل رأسا إلى صندوق بريدك

لا تكتف بقراءة تحليلنا بل اختبره. مع التوقعات التي تصلك، سوف تحصل على حساب تجريبي مجاني من مزودنا أي جي لتجربة التداول بدون مخاطر.

حسابك التجريبي مزود مسبقا بمبلغ افتراضي قدره $10,000، يمكنك استعماله للتداول في أكثر من 10,000 أسواق عالمية حية.

سنرسل لك تفاصيل تسجيل الدخول بعد قليل.

تعرف أكثر على حسابك التجريبي

لقد اشتركت في إيليا سبيفاك

يمكنك إدارة اشتراكاتك عبر اتّباع الرابط الموجود في حاشية الرسائل الالكترونية التي ستستلمها من طرفنا

لقد وقع خطأ عند إرسالك النموذج
الرجاء إعادة المحاولة مرة أخرى

أبرز التطورات التي شهدتها الأسواق ليلة أمس

* انخفاض ثقة المستهلك البريطاني الى أدنى مستوى لها في أربعة عشر شهرًا، بحسب ما أفادت ناشون وايد

* تسجيل طلبات المكينة اليابانيّة قراءة مخيّبة للآمال، مع تحوّل أرقام أسعار المنتجين الى سلبيّة من جديد

* بلوغ ثقة المستهلك الأسترالي أعلى مستوى لها في في سبعة أشهر على خلفيّة تعليق بنك الاحتياطي الأسترالي عمليّات رفع معدلات فائدته

* ارتفاع كلّ من الدولار الأميركي والين الياباني بعدما أغرق نفور المخاطر تبادلات الأسهم الآسيويّة

نقاط التحوّل الرئيسية

الزوج

مستويات الدعم

مستويات المقاومة

EURUSD

1.3054

1.3208

GBPUSD

1.5710

1.5908

هوى كلّ من اليورو والجنيه الاسترليني خلال تجارات ليلة أمس، بنسبة 0.4% و0.3% على التوالي مقابل الدولار الأميركي، إذ شهدت الأسهم تصفيات حادّة خلال الدورة الآسيويّة، ما عزّز طلبات شراء الأخضر، وهو من العملات التي تعدّ بمثابة ملاذ آمن، الى جانب الين الياباني على خلفيّة تزايد نفور المخاطر. وقد تراجع معيار مؤشرات الأسهم الإقليميّة MSCI الخاص بدول آسيا والباسيفي بنسبة 0.8% بعدما نشر بنك الاحتياطي الفدرالي تقييمًا ضعيفًا لأوسع سوق استهلاكيّة في العالم، وهو أمر رسّخ المخاوف أزاء استمراريّة عمليّة الانتعاش العالمي. نحافظ على استراتيجية حيادية في ما يتعلّق باليورو/دولار والجنيه الاسترليني/دولار.

أبرز النقاط الرئيسية للدورة الآسيوية

العملة

توقيت غرينيتش

المؤشر

القراءة الفعلية

المتوقع

القراءة السابقة

GBP

23:01

مؤشر ثقة المستهلك الصادر عن ناشون وايد يوليو

56

61

63

JPY

23:50

طلبات المكينة (سنوي) يونيو

-2.2%

1.5%

4.3%

JPY

23:50

طلبات المكينة (شهري) يونيو

1.6%

5.4%

-9.1%

JPY

23:50

مؤشر أسعار سلع الشركات المحليّة (سنوي) يوليو

-0.1%

0.0%

0.5%

JPY

23:50

مؤشر أسعار سلع الشركات المحليّة (شهري) يوليو

-0.1%

0.0%

-0.4%

AUD

0:30

مؤشر ويستباك لثقة المستهلك أغسطس

119.2

-

113.1

AUD

0:30

مؤشر ويستباك لثقة المستهلك (شهري) أغسطس

5.4%

-

11.1%

هوت ثقة المستهلك البريطاني للشهر الثالث على التوالي وصولا الى أدنى مستوى لها في أربعة عشر عامًا، بحسب تقرير نشرته شركة الرهون العقاريّة ناشون وايد. وقد جدّدت هذه النتائج المخاوف أزاء التداعيات المحتملة للميزانيّة التقشّفيّة التي وضعتها الحكومة والرامية الى تقليص العجز العام بنسبة 6.3% من الناتج المحلّي الإجمالي مع حلول العام 2014-15، وذلك من خلال اعتماد مجموعة من تخفيضات الإنفاق الى جانب زيادة الضرائب. هذا، ولا تزال البطالة تحوم بمحاذاة أعلى مستوياتها لأربعة عشر عامًا والتضخّم متماسكًا فوق عتبة 3%.

هبطت طلبات المكينة اليابانيّة بنسبة 2.2% خلال العام حتّى شهر يونيو، لتسجّل أوّل انخفاض لها في أربعة أشهر. وقد نمت الطلبات الشهريّة بنسبة 1.6%، مخيّبة توقعات الخبراء الاقتصاديين الذين رجّحوا زيادتها بنسبة كبيرة تصل الى 5.4%. وتعزّز النتائج القرائن السلبيّة التي لوحظت في أرقام الحساب الجاري والتي نشرت مطلع الأسبوع، دلالة على أن الانتعاش الياباني المعتمد بشكل كبير على الصادرات بدأ يفقد زخمه على خلفيّة تدهور طلبات الشراء الأجنبيّة. وفي تقرير منفصل، هوى مؤشر أسعار سلع الشركات المحليّة على غير المتوقّع في يوليو، ليعود نمو أسعار مبيعات الجملة الى مستوياته السلبيّة بعد الزيادات التي شهدها في مايو ويونيو. وترسّخ النتائج استمرار حالة الانكماش ما قد يبقي السياسة النقديّة في وضع متكيّف خلال المستقبل القريب، تمامًا كما لاحظنا في البيان المرافق لقرار فائدة بنك اليابان الصادر يوم أمس.

أعرب مصرف ويستباك عن اكتساب ثقة المستهلك الأسترالي 5.4% في أغسطس، لتبلغ أعلى مستوى لها في سبعة أشهر. وقد أفاد رئيس الخبراء الاقتصاديين لدى ويستباك أن العامل الأبرز [الذي يقود التحسّن] كان قرار بنك الاحتياطي الأسترالي بإبقاء [معدلات الفائدة] ثابتة." التزم بنك الاحتياطي الأسترالي بموقف محايد مع حفاظه على معيار تكاليف الاقتراض عند 4.5% خلال الأشهر الثلاث المنصرمة.

الدورة الأوروبية: ما المتوقع

العملة

توقيت غرينيتش

المؤشر

المتوقع

القراءة السابقة

درجة الاهمية

EUR

6:45

الحساب الجاري الفرنسي (باليورو) يونيو

-

-4.5B

متدنية

GBP

8:30

معدل البطالة ILO (ثلاثة أشهر) يونيو

7.8%

7.8%

متوسطة

GBP

8:30

معدل إعانات البطالة يوليو

4.5%

4.5%

متوسطة

GBP

8:30

التغيير في إعانات البطالة يوليو

-17.0K

-20.8K

متوسطة

GBP

8:30

متوسّط الدخل الأسبوعي (سنوي) يونيو

1.1%

2.7%

متدنية

GBP

8:30

متوسّط الدخل باستثناء المكافآت (سنوي) يونيو

1.6%

1.8%

متدنية

GBP

8:30

بيان التضخم الخاص ببنك إنجلترا

-

-

مرتفعة

يتصدّر تقرير التضخّم الفصلي الخاصّ ببنك انجلترا المفكرة الاقتصاديّة خلال ساعات التداول الأوروبيّة. وستتخذ النتائج أهميّة كبرى هذه المرّة نظرًا الى أنها تأخذ بعين الاعتبار برنامج الحكومة الرامي الى تقليص العجز المالي بنسبة 6.3% من الناتج المحلّي الإجمالي مع حلول العام 2014 15. وقد امتنع السيد ميرفين كينغ وأعضاء مجلس إدارته من جديد عن الإدلاء بأي تعليق بعد قرار الفائدة الذي صدر في الأسبوع المنصرم، ليبقى التجّار حريصون على تقييم وجهة نظر المصرف المركزي حول تداعيات البرنامج على النمو الاقتصادي والسياسة النقديّة.

وبشكل عام، كان الإنفاق الحكومي المحرّك الرئيسي لعمليّة الانتعاش في بريطانيا، ما يشير الى أن التخفيض الكبير للنفقات الماليّة سيستوجب بقاء السياسة النقديّة على ما هي عليه، أي الالتزام بسياسة متكيّفة لتجنّب الإنزلاق من جديد داخل دوامة ركود. وفي الواقع، يمكن تقديم حجّة مقنعة لاعتماد المزيد من التخفيض، وذلك على الرغم من استمرار ارتفاع تضخّم مؤشر أسعار المستهلك، وفي وقت تخرج فيه الضغوطات الصعوديّة المؤقّتة التي تشمل ضعف الجنيه الاسترليني من المعادلة.

ومن ناحية أخرى، يتوقّع أن تهبط إعانات البطالة البريطانيّة بمقدار 17,000 في يوليو، لتسجّل أصغر انخفاض لها في ستّة أشهر ودلالة على أن التحسّن الطفيف الذي تشهده أحوال العمل منذ شهر فبراير قد تفقد زخمها. ويتوقّع أن يبقى معدّل إعانات البطالة وهو ينوب عن معدل البطالة ثابتًا عند 4.5%.

وبالعودة الى الاتجاه، تتداول عقود الأسهم الأميركيّة الآجلة على انخفاض حادّ بلغ 0.6% أواخر الدورة الآسيويّة، إشارة الى استمرار نفور المخاطر في دفع الدولار الأميركي، وهو من العملات التي تعدّ بمثابة ملاذ آمن، والين الياباني الى الارتفاع مقابل طيف من العملات الرئيسيّة.