لا تُفوّت أي مقال من ديفيد سونغ

اشترك للحصول على تحديثات يومية على المنشورات
الرجاء إدخال الاسم الأول بطريقة صحيحة
يرجى ملء هذا الحقل
الرجاء إدخال اسم العائلة بطريقة صحيحة
يرجى ملء هذا الحقل
الرجاء إدخال بريد الكتروني صحيح
يرجى ملء هذا الحقل
الرجاء اختيار البلد

أود تلقي المعلومات عبر البريد الإلكتروني من DailyFX و IG حول فرص التداول، ومنتجاتهم، وخدماتهم

يرجى ملء هذا الحقل

توقعاتك تصل رأسا إلى صندوق بريدك

لا تكتف بقراءة تحليلنا بل اختبره. مع التوقعات التي تصلك، سوف تحصل على حساب تجريبي مجاني من مزودنا أي جي لتجربة التداول بدون مخاطر.

حسابك التجريبي مزود مسبقا بمبلغ افتراضي قدره $10,000، يمكنك استعماله للتداول في أكثر من 10,000 أسواق عالمية حية.

سنرسل لك تفاصيل تسجيل الدخول بعد قليل.

تعرف أكثر على حسابك التجريبي

لقد اشتركت في ديفيد سونغ

يمكنك إدارة اشتراكاتك عبر اتّباع الرابط الموجود في حاشية الرسائل الالكترونية التي ستستلمها من طرفنا

لقد وقع خطأ عند إرسالك النموذج
الرجاء إعادة المحاولة مرة أخرى

أبرز العناوين

* الين الياباني: تباينت تحرّكات أسعار الين الياباني مقابل نظرائه الرئيسيين لليوم الثالث على التوالي

* الجنيه الاسترليني: خسر الجنيه الاسترليني التقدّم الذي سجّله خلال تداولات ليلة أمس

* اليورو: بلغت ثقة المستثمر أعلى مستوى لها في عامين

* الدولار الاميركي: من المرجّح أن تلقي اتجاهات المخاطر بثقلها على قوّة الأخضر

في غضون ذلك، افاد عضو مجلس إدارة البنك المركزي الأوروبي أنستازيو أورفنديز بأنّ الساسة قد يراجعون توقّعاتهم للنمو في الشهر المقبل، وذلك في مقابلة أجراها مع وكالة رويترز، والتي قد تظهر تحقيق "تحسّن على مدى العام 2010 بالمقارنة مع الترجيحات السابقة"، بيد أنّه قلّل من توقّعات رفع معدّلات الفائدة، وأورد أنّه "ينبغي التخلّي عن تكييف السياسة عندما تشكّل خطرًا يهدّد الهدف المحدّد لاستقرار الأسعار"، إذ يقدّر البنك المركزي أن يبقى التضخّم متدنّيًا خلال الأجل المتوسّط.

على الرغم من ذلك، أظهرت المفكّرة الاقتصادية اتّساع الفائض التجاري الألماني الى 14.1 مليار يورو في يونيو وسط توقّعات بلوغه 12.0 مليار يورو، إذ تجاوز توسّع الطلبات الخارجية نمو الواردات، وقد يستجمع الانتعاش الزخم خلال الأشهر المقبلة، إذ لا تزال المنطقة تستفيد من ازدهار التجارات العالمية. علاوة على ذلك، ارتفعت ثقة المستثمر في منطقة اليورو الى أعلى مستوى لها في عامين خلال شهر أغسطس، مع تقدّم مؤشر سانتكس الى 8.5 من -1.3 في الشهر السابق، وعزّزت البيانات الآفاق الايجابية للمنطقة، الأمر الذي قد يؤدّي الى ارتفاع معدّلات الصرف خلال الأجل القريب. في ظلّ تحسّن تطلّعات النمو، من المرجّح أن يعمد مجلس الإدارة الى استئناف استراتيجية الخروج في الأشهر القادمة، غير أنّ البنك المركزي الأوروبي قد يبقي معيار معدّلات الفائدة ثابتًا عند قاعه التاريخي 1.00% لما تبقى من العام، إذ يلقي تشديد السياسة المالية بثقله على الاقتصاد الحقيقي.

قام الجنيه الاسترليني بتصحيح التقدّم الذي حقّقه ليلة أمس وهوى الى مستوى 1.5930 خلال التجارات الأوروبيّة، إلا أن زوج الجنيه الاسترليني/دولار قد يبقى مستقرًّا خلال دورة أميركا الشماليّة مع تحقيقه الأداء الأفضل مقابل العملات الرئيسيّة. مع ذلك، وإذ فشل التسارع الصعودي للأجل القريب في حثّ الجنيه الاسترليني على تجاوز مستوى 1.6000، من المرجّح أن نشهد تسجيل معدلات الصرف تحرّكات تصحيحيّة بالتزامن مع هبوط مؤشر القوّة النسبيّةRSI من ذروة 77، ويقدّر أن ينخفض الزوج باتجاه دعم المتوسّط الحسابي لمئتي يوم القائم عند 1.5529. مع ذلك، يبدو أن المشاركين في الأسواق عزّزوا فرص رفع معدلات الفائدة إذ يتوقّع بنك انجلترا تماسك نمو الاسعار فوق المستوى المستهدف له والمحدّد عند 2% خلال الأجل المتوسّط، وقد يتخلّى الساسة عن الآفاق الحذرة مع بقاء أسعار المستهلكين فوق عتبة التضخّم التي وضعتها الحكومة عند 3%.

شهد الأخضر تسارعًا صعوديًّا خلال تجاراته، مع تقدّم زوج الدولار/ين الى ذروة 85.73، ومن المرجّح أن يؤدّي افتقار المفكرّة الاقتصاديّة للبيانات يوم الإثنين الى استقرار الدولار خلال دورة اميركا الشماليّة. مع ذلك، وإذ تؤذن عقود الأسهم الآجلة بافتتاح الأسواق الأميركيّة على ارتفاع، من المرجّح أن يلقي تزايد شهيّة المخاطر بثقله على الأخضر إذ لا يزال اتجاه الأسواق المحرّك الرئيسي لتحركات الأسعار في أسواق الصرف، إلا أننا قد نلحظ استقرار الدولار قبيل قرار معدلات فائدة مجلس الاحتياطي الفدرالي المرتقب يوم الثلاثاء، في وقت يقيّم فيه المستثمرون آفاق السياسة المستقبليّة.