لا تُفوّت أي مقال من ديفيد سونغ

اشترك للحصول على تحديثات يومية على المنشورات
الرجاء إدخال الاسم الأول بطريقة صحيحة
يرجى ملء هذا الحقل
الرجاء إدخال اسم العائلة بطريقة صحيحة
يرجى ملء هذا الحقل
الرجاء إدخال بريد الكتروني صحيح
يرجى ملء هذا الحقل
الرجاء اختيار البلد

أود تلقي المعلومات عبر البريد الإلكتروني من DailyFX و IG حول فرص التداول، ومنتجاتهم، وخدماتهم

يرجى ملء هذا الحقل

توقعاتك تصل رأسا إلى صندوق بريدك

لا تكتف بقراءة تحليلنا بل اختبره. مع التوقعات التي تصلك، سوف تحصل على حساب تجريبي مجاني من مزودنا أي جي لتجربة التداول بدون مخاطر.

حسابك التجريبي مزود مسبقا بمبلغ افتراضي قدره $10,000، يمكنك استعماله للتداول في أكثر من 10,000 أسواق عالمية حية.

سنرسل لك تفاصيل تسجيل الدخول بعد قليل.

تعرف أكثر على حسابك التجريبي

لقد اشتركت في ديفيد سونغ

يمكنك إدارة اشتراكاتك عبر اتّباع الرابط الموجود في حاشية الرسائل الالكترونية التي ستستلمها من طرفنا

لقد وقع خطأ عند إرسالك النموذج
الرجاء إعادة المحاولة مرة أخرى

أبرز العناوين

* الين الياباني: تباينت تحرّكات أسعار الين الياباني لليوم الثاني على التوالي

* الجنيه الاسترليني: توسّع القطاع التصنيعي للشهر الثاني على التوالي

* اليورو: تعثرت المخرجات الصناعية الألمانية

* الدولار الاميركي: يرتقب صدور تقرير الوظائف المتوافرة خارج القطاع الزراعي، الى جانب مؤشر ائتمان المستهلك

هوت المخرجات الصناعية في المملكة المتّحدة على غير المتوقّع بنسبة 0.5% في يونيو، عقب توسّعها بنسبة 0.7% في الشهر السابق، بينما ازدهرت الأنشطة التصنيعية بنسبة 0.3% للشهر الثاني على التوالي وسط توقّعات تقدّمها بنسبة 0.4%.

في الوقت عينه، أظهر تقرير منفصل ارتفاع أسعار المنتجين بنسبة 0.1% في يونيو، خلافًا لترجيحات تحقيقها قراءة ثابتة، بينما توسّعت القيمة الجوهرية للأسعار بنسبة 0.2% مقابل تقديرات تقدّمها بنسبة 0.1%. وفي وقت تعمد فيه الشركات الى تحميل المستهلك بعض من أعباء زيادة التكاليف، من المرجّح أن يدفع استقرار الأسعار بنك انجلترا الى التخلّي عن آفاقه الحذرة في الأشهر المقبلة، إذ يرى الحاكم ميرفين كينغ أنّ التضخّم لا يزال متماسكًا فوق عتبة 2% خلال الأجل المتوسّط. وقد ينشقّ عضو لجنة السياسة النقدية أندرو سانتنس عن الأغلبية ويدعو الى رفع المعدّلات بمقدار 25 نقطة أساسية، وسينكشف ذلك عندما ينشر البنك المركزي محضر اجتماع سياسته في 18 أغسطس. علاوة على ذلك، قد ينضمّ بعض الأعضاء الى السيّد سانتنس، بما أنّ التضخّم لا يزال فوق المستوى المستهدف له الذي حدّدته الحكومة عند 3%، ومن المحتمل أن يستفيد الجنيه الاسترليني من توسّع الهوّة في صفوف لجنة السياسة النقدية، إذ يقيّم المستثمرون آفاق السياسة المستقبلية.

ارتفع اليورو فوق مستوى 1.3200 خلال تجارات ليلة أمس، إلا أنه عاود الانخفاض دون 1.3157 في أعقاب الهبوط المفاجئ للمخرجات الصناعيّة الألمانيّة، ومن المرجّح أن تخترق العملة الموحّدة النطاق الضيّق الذي قيّد تداولاتها خلال دورة اميركا الشماليّة، في وقت يترقّب فيه المستثمرون في أنحاء العالم تقرير الوظائف الأميركيّة المتوافرة خارج القطاع الزراعي في تمام الساعة 12:30 بتوقيت غرينيتش. وقد تراجع الإنتاج الصناعي في ألمانيا على غير المتوقّع بنسبة 0.6% في يوليو إثر ارتفاعه وفق قراءة معدّلة الى 2.9% في الشهر السابق، بينما انخفض المعدّل السنوي الى 10.9% من 12.9% في مايو، مسجّلا أبطأ وتيرة نمو منذ شهر مارس. يتوقّع أن يلحظ رئيس البنك المركزي الأوروبي جان كلود تريشيه تحقيق انتعاش غير متكافئ خلال الأشهر المقبلة، ويقدّر أن يحافظ مجلس الإدارة على معيار معدلات الفائدة عند قاعه التاريخي 1.00% لما تبقّى من العام، كما أنّه قد يسعى الى تعزيز عجلة الاقتصاد الحقيقي خلال العام 2011 على خلفيّة سحب الحكومات العاملة تحت لواء نظام معدّل الصرف الثابت للحوافز الداعمة للاقتصاد.

تقدّم الأخضر مقابل معظم العملات الرئيسيّة، ونجح زوج الدولار/ين في تعويض التراجع الذي سجّله في اليوم السابق ليبلغ ذروة 86.17، وسيواجه الدولار تذبذبات متزايدة خلال اليوم إذ يتوقّع أن يعزّز الجدول الاقتصادي تدهور آفاق النمو المستقبلي، كما يقدّر أن تنكمش الوظائف المتوافرة خارج القطاع الزراعي بمقدار 65 ألف في أعقاب هبوطها بمقدار 125 ألف في الشهر السابق، بينما يرجّح أن يرتفع معدل البطالة الى 9.6% إثر انخفاضه غير المتوقّع الى 9.5% في الشهر السابق. وعلاوة على ذلك، يقدّر أن يتراجع إئتمان المستهلك بمقدار 5.3 مليار دولار في يونيو بعد انكماشه بمقدار 9.1 مليار دولار في الشهر السابق، وقد يلقي ضعف سلّة البيانات هذه بثقله على توقعات معدلات الفائدة في وقت يتلزم فيه بنك الاحتياطي الفدرالي بتعهّده بإبقاء تكاليف الاقتراض بالقرب من مستوياتها الصفريّة لفترة "مطوّلة". مع ذلك، وإذ لا يزال اتجاه الأسواق يقود تحرّكات الأسعار في أسواق الصرف، من المرجّح أن يعزّز تدهور آفاق أوسع اقتصاد في العالم نفور المخاطر، ما قد يدفع بالدولار الى الارتفاع بما أنّه لا يزال يستفيد من تدفقات الملاذ الآمن.