لا تُفوّت أي مقال من إيليا سبيفاك

اشترك للحصول على تحديثات يومية على المنشورات
الرجاء إدخال الاسم الأول بطريقة صحيحة
يرجى ملء هذا الحقل
الرجاء إدخال اسم العائلة بطريقة صحيحة
يرجى ملء هذا الحقل
الرجاء إدخال بريد الكتروني صحيح
يرجى ملء هذا الحقل
الرجاء اختيار البلد

أود تلقي المعلومات عبر البريد الإلكتروني من DailyFX و IG حول فرص التداول، ومنتجاتهم، وخدماتهم

يرجى ملء هذا الحقل

توقعاتك تصل رأسا إلى صندوق بريدك

لا تكتف بقراءة تحليلنا بل اختبره. مع التوقعات التي تصلك، سوف تحصل على حساب تجريبي مجاني من مزودنا أي جي لتجربة التداول بدون مخاطر.

حسابك التجريبي مزود مسبقا بمبلغ افتراضي قدره $10,000، يمكنك استعماله للتداول في أكثر من 10,000 أسواق عالمية حية.

سنرسل لك تفاصيل تسجيل الدخول بعد قليل.

تعرف أكثر على حسابك التجريبي

لقد اشتركت في إيليا سبيفاك

يمكنك إدارة اشتراكاتك عبر اتّباع الرابط الموجود في حاشية الرسائل الالكترونية التي ستستلمها من طرفنا

لقد وقع خطأ عند إرسالك النموذج
الرجاء إعادة المحاولة مرة أخرى

أبرز التطورات التي شهدتها الأسواق ليلة أمس

* تراجع الدولار النيوزيلندي إذ قلّص تقرير العمالة آفاق رفع معدّلات الفائدة

* شهد اليورو والجنيه الاسترليني بعض التوطيد قبيل صدور قرار فائدة البنك المركزي الأوروبي وبنك انجلترا

نقاط التحوّل الرئيسية

الزوج

مستويات الدعم

مستويات المقاومة

EURUSD

1.3107

1.3209

GBPUSD

1.5836

1.5942

لم يشهداليورووالجنيه الاسترليني أي تغيير يذكر خلال تجارات ليلة أمس، وباتت تجارات العملة الموحّدة مقيّدة ضمن نطاق ضيّق بمحاذاة 1.3150 مقابل الدولار الأميركي، بينما سلك الاسترليني اتّجاهًا جانبيًا ضمن نطاق غير واضح دون مستوى 1.59. نحافظ على استراتيجية حيادية في ما يتعلّق باليورو/دولار والجنيه الاسترليني/دولار.

أبرز النقاط الرئيسية للدورة الآسيوية

العملة

توقيت غرينيتش

المؤشر

القراءة الفعلية

المتوقع

القراءة السابقة

NZD

22:45

معدّل المشاركة - فصلي (الفصل الثاني)

68.0%

68.2%

68.0%

NZD

22:45

تغيير العمالة - فصلي (الفصل الثاني)

-0.3%

0.4%

1.0%

NZD

22:45

تغيير العمالة - سنوي (الفصل الثاني)

1.0%

0.8%

-0.10%

NZD

22:45

معدّل البطالة- الفصل الثاني

6.8%

6.2%

6.0%

AUD

1:30

بيان السياسة النقدية الفصلي لبنك الاحتياطي- أغسطس

-

-

-

JPY

2:00

متوسط الوظائف الشاغرة في طوكيو- يوليو

9.10%

-

9.14%

هوت العمالة النيوزيلندية بنسبة 0.3% في الفصل الثاني مقارنة بالأشهر الثلاثة حتى مارس. ارتفع معدّل البطالة الى 6.8% - وهي ثاني أعلى قراءة له بعد أن بلغ ذروة العشرة أعوام عند 7.1% في الفصل الرابع من العام المنصرم. كما هبط الدولار النيوزيلندي مقابل نظرائه الرئيسيين جميعهم عقب الإصدار، وقد دفعت النتائج بالتجار الى تقليص توقّعات رفع معدّلات الفائدة. في الواقع، أظهر مقياس Credit Suisse الذي يتعقّب ترجيحات المعدّلات أنّ المستثمرون يقدّرون بنسبة 64% زيادة تكاليف الاقتراض في سبتمبر- أيّ أقلّ من 10% مقارنة بيوم أمس- بينما تراجع المؤشر الذي يقيس التوقّعات على مدى عام بمقدار 9 نقاط أساسية ليسجّل أدنى مستوى له في ثلاثة عشر شهرًا.

الدورة الأوروبية: ما المتوقع

العملة

توقيت غرينيتش

المؤشر

المتوقع

القراءة السابقة

درجة الاهمية

GBP

-

تسجيلات السيارات الجديدة- سنوي (يوليو)

-

10.8%

متدنية

EUR

10:00

طلبات المصانع الألمانية سنوي (يونيو)

21.6%

24.8%

متدنية

EUR

10:00

طلبات المصانع الألمانية شهري (يونيو)

1.4%

-0.5%

متدنية

GBP

11:00

قرار فائدة بنك انجلترا- 5 أغسطس

0.5%

0.5%

مرتفعة

GBP

11:00

هدف برنامج شراء الأصول لبنك انجلترا- أغسطس

200B

200B

مرتفعة

EUR

11:45

قرار فائدة البنك المركزي الأوروبي- 5 أغسطس

1.0%

1.0%

مرتفعة

تتصدّر قرارات فائدة البنك المركزي الأوروبي وبنك انجلترا المفكّرة الاقتصادية، في وقت قد يثير فيه القرار البريطاني تحرّكات أكثر في الأسواق من نظيره الأوروبي.

سيستند إعلان بنك انجلترا على تقرير التضخّم الفصلي المحدّث، وهو الأوّل من نوعه الذي يأخذ بعين الاعتبار ميزانية الحكومة التقشّفية الرامية الى تقليص العجز العام بمقدار 6.3% من الناتج المحلي الإجمالي بحلول العام 15-2014. بناء عليه، يستعدّ التّجار لتقييم تداعيات خطّة الحكومة على النمو الاقتصادي والسياسة النقدية في المستقبل، ما يعد بتحفيز التذبذبات التي يتعرّض لها الجنيه الاسترليني نظرًا الى أنّ معدّلات الصرف لا تزال تربطها علاقة وثيقة بالعائدات في الأجل القريب.

بشكل عامّ، يبدو أنّ مسار المقاومة الأدنى يشير الى اعتماد موقف حيادي في الوقت الراهن. وفي حين صرّح بنك انجلترا أنّ ارتفاع تضخّم مؤشر أسعار المستهلك يعتبر من التطوّرات المؤقّتة، تغيب الأسباب التي تدعو الى بروز محفزات إضافية. ومن المستبعد إنتهاج سياسة التشديد في وقت تلوح فيه التدابير التقشّفية في الأفق. يدلّ ذلك على أنّه ما من تغييرات ستطرأ على العناصر الرئيسية للسياسة النقدية (معدّلات الفائدة، برنامج شراء الأصول)، ما يلقي الضوء على بحث الساسة عن إشارات توضح تبلور الأوضاع اعتبارًا من هذه المرحلة.

أمّا على صعيد منطقة اليورو، فلم يحدث إعلان السياسة أي تحرّكات في الأسواق نظرًا لتداعياته المحدودة على السياسة النقدية خلال الأجل القريب. لا يزال التضخّم دون المستوى المستهدف له الذي حدّده البنك المركزي الأوروبي عند 2%، بينما باتت الأوضاع النقدية أكثر تشدّدًا في الأسابيع الأخيرة. أدّى انتهاء مدّة برنامج البنك المركزي الأوروبي لإعادة الشراء الذي دام إثني عشر شهرًا، وهو برنامج إقراض بالسيولة المتوافرة، يتيح للمصارف الأوروبية المجال أمام ضمان وصولها الى أموال البنك المركزي على مدى عامالى جفاف السيولة وولّد ضغوطات صعودية على تكاليف اقتراض الأجل القريب. في الواقع، تجاوزت عائدات السندات الأوروبية المستحقّة في عامين تلك الأميركية للمرّة الأولى في ثلاثة أشهر في مطلع هذا الشهر، إشارة الى أنّ الأوضاع النقدية في منطقة اليورو هي الأكثر تقييدًا منذ منتصف فبراير.

وفي وقت جاءت فيه البيانات الاقتصادية التي صدرت مؤخّرًا ايجابية على غير المتوقّع، من المرجّح أن يحدث ذلك تغييرات. سيتبلور تقليص عجز الدول الأعضاء في الاتّحاد الأوروبي عبر اعتماد نهج التقشّف- إشارة الى تخفيض الإنفاق العامّ وزيادة الضرائب- الى جانب ارتفاع تكاليف الإقتراض- إذ تزيد الحكومات إصدار الديون، ويلقي ذلك كلّه بثقله على الأنشطة الاقتصادية. صفوة القول، قد يعتمد البنك المركزي سياسة الترقّب والتريّث، على الرغم من خطر نشوء تحوّل حذر خلال الأجل البعيد، مع إتاحة المجال أمام إضفاء المزيد من التشديد نظرًا لآفاق النمو المتدهورة.