لا تُفوّت أي مقال من ديفيد سونغ

اشترك للحصول على تحديثات يومية على المنشورات
الرجاء إدخال الاسم الأول بطريقة صحيحة
يرجى ملء هذا الحقل
الرجاء إدخال اسم العائلة بطريقة صحيحة
يرجى ملء هذا الحقل
الرجاء إدخال بريد الكتروني صحيح
يرجى ملء هذا الحقل
الرجاء اختيار البلد

أود تلقي المعلومات عبر البريد الإلكتروني من DailyFX و IG حول فرص التداول، ومنتجاتهم، وخدماتهم

يرجى ملء هذا الحقل

توقعاتك تصل رأسا إلى صندوق بريدك

لا تكتف بقراءة تحليلنا بل اختبره. مع التوقعات التي تصلك، سوف تحصل على حساب تجريبي مجاني من مزودنا أي جي لتجربة التداول بدون مخاطر.

حسابك التجريبي مزود مسبقا بمبلغ افتراضي قدره $10,000، يمكنك استعماله للتداول في أكثر من 10,000 أسواق عالمية حية.

سنرسل لك تفاصيل تسجيل الدخول بعد قليل.

تعرف أكثر على حسابك التجريبي

لقد اشتركت في ديفيد سونغ

يمكنك إدارة اشتراكاتك عبر اتّباع الرابط الموجود في حاشية الرسائل الالكترونية التي ستستلمها من طرفنا

لقد وقع خطأ عند إرسالك النموذج
الرجاء إعادة المحاولة مرة أخرى

أبرز العناوين

* الين الياباني: شهد الين الياباني تسارعًا صعوديًا خلال تجاراته

* الجنيه الاسترليني: توسّع قطاع البناء وفق وتيرة أبطأ

* اليورو: هوت اسعار المنتجين

* الدولار الاميركي: يرتقب صدور أرقام الإنفاق الشخصي، الى جانب مبيعات المنازل المعلّقة

أفاد نائب حاكم بنك انجلترا السابق جون جيف أنّ البنك المركزي سيبقي على تدابير الطوارىء في العام 2010، في إطار سعيه لموازنة المخاطر الهبوطية التي تهدّد الاقتصاد، غير أنّه توقّع أن ترفع لجنة السياسة النقدية معدّلات الفائدة "بشكل سريع" حالما يستعيد الانتعاش زخمه.

وعلاوة على ذلك، أردف السيد جيف أنّه يتوجّب على بنك انجلترا تجاهل حجج توسيع دائرة برنامج التخفيض الكمّي في وقت باتت فيه "أرقام النمو مشجّعة،" وحثّ اللجنة على زيادة تكاليف الاقتراض "بوتيرة تفوق ما تدعو إليه سائر توقعات الخبراء." ومن ناحية أخرى، أفاد العضو السابق في بنك انجلترا شارلز غودهارت أن بريطانيا تواجه "انتعاشًا محدودًا وبطيئًا" في مقابلة أجراها مع قناة بلومبرغ، وتوقّع استعادةبريطانيا "مستويات نمو أدنى بكثير" إذ لا يزال يلحظ الساسة هيمنة ركود حاد على الاقتصاد الحقيقي. مع ذلك، من المرجّح أن يبقى عضو لجنة السياسة النقديّة أندرو سنتانس منشقًّا عن الأغلبيّة هذا الشهر، بما أن التضخّم لا يزال متماسكًا فوق الحدود العليا التي حدّدتها الحكومة عند 2%، وقد يتخلّى المصرف المركزي عن آفاقه الحذرة نظرًا الى استقرار نمو الاسعار. وفي غضون ذلك، أظهر الجدول الاقتصادي توسّع قطاع البناء في بريطانيا وفق وتيرة ابطأ في يوليو، مع هبوط قراءة مؤشر مدراء المشتريات الى 54.1 من 58.4 وسط توقعات تسجيلها 58.0، ومن المرجّح أن يدفع الضعف الراهن المخيّم على القطاع الخاص بنك انجلترا الى دعم العجلة الاقتصاديّة خلال العام 2011 في إطار مساعيه لتعزيز الانتعاش المستدام.

شهد اليورو تسارعًا صعوديًا مقابل الأخضر لليوم الثاني على التوالي ليبلغ ذروة 1.3261 على خلفية ضعف الدولار الأميركي، وقد تواصل معدّلات الصرف ارتفاعها في دورة أميركا الشمالية، بما أنّها لا تزال مقيّدة ضمن القناة الصعودية التي نشأت اعتبارًا من الشهر السابق. في غضون ذلك، أعرب رئيس الاتحاد الأوروبي جان كلود جانكر عن "ارتياحه" أزاء التدابير الاستثنائية التي تتخّذها اليونان، وأفاد أن اختبارات تحمّل المصارف التجارية "أظهرت أنّ النظام المصرفي الأوروبي هو أقوى ممّا كان متوقّعًا قبل نشر النتائج"، وذلك في المؤتمر الصحفي الذي عقده في لوكسمبورغ. وفي ظلّ تحسّن الأوضاع الاقتصادية، من المرجّح أن يستأنف البنك المركزي الأوروبي استراتيجية الخروج في العام 2011، بيد أنّ مجلس الإدارة قد يدعم الاقتصاد في الأشهر المقبلة، إذ يلقي تشديد السياسة النقدية بثقله على آفاق النمو المستقبلي. على الرغم من ذلك، ارتفعت أسعار المنتجين في منطقة اليورو بنسبة 0.3% في يونيو، خلافًا لتقديرات تقدّمها بنسبة 0.4%، بينما هبط المعدّل السنوي على غير المتوقّع الى 3.0% من 3.1% في الشهر السابق.

واصل الأخضر تراجعه مقابل معظم نظرائه الرئيسيين، مع انخفاض زوج الدولار/ين الى قاع جديد للعام عند 85.72، وقد يواجه الدولار موجة من التذبذبات المتزايدة في دورة اميركا الشمالية، إذ يتوقّع أن تعزّز المفكّرة الاقتصادية ضعف آفاق النمو المستقبلي. بالإضافة الى ذلك، يرجّح ارتفاع المداخيل الشخصية في أوسع اقتصاد في العالم بنسبة 0.2% في يونيو، عقب توسّعها بنسبة 0.4% في الشهر السابق، بينما يتوقّع تزايد الإنفاق الخاصّ بنسبة 0.1% عقب ارتفاعه بنسبة 0.2% في مايو. كما يقدّر توسّع طلبات المصانع بنسبة 0.5% في يونيو عقب تقلّصها بنسبة 1.4% في الشهر السابق، في حين يرجّح ارتفاع مبيعات المنازل المعلّقة بنسبة 4.0% عقب انخفاضها بنسبة 30.0% في مايو.