لا تُفوّت أي مقال من ديفيد سونغ

اشترك للحصول على تحديثات يومية على المنشورات
الرجاء إدخال الاسم الأول بطريقة صحيحة
يرجى ملء هذا الحقل
الرجاء إدخال اسم العائلة بطريقة صحيحة
يرجى ملء هذا الحقل
الرجاء إدخال بريد الكتروني صحيح
يرجى ملء هذا الحقل
الرجاء اختيار البلد

أود تلقي المعلومات عبر البريد الإلكتروني من DailyFX و IG حول فرص التداول، ومنتجاتهم، وخدماتهم

يرجى ملء هذا الحقل

توقعاتك تصل رأسا إلى صندوق بريدك

لا تكتف بقراءة تحليلنا بل اختبره. مع التوقعات التي تصلك، سوف تحصل على حساب تجريبي مجاني من مزودنا أي جي لتجربة التداول بدون مخاطر.

حسابك التجريبي مزود مسبقا بمبلغ افتراضي قدره $10,000، يمكنك استعماله للتداول في أكثر من 10,000 أسواق عالمية حية.

سنرسل لك تفاصيل تسجيل الدخول بعد قليل.

تعرف أكثر على حسابك التجريبي

لقد اشتركت في ديفيد سونغ

يمكنك إدارة اشتراكاتك عبر اتّباع الرابط الموجود في حاشية الرسائل الالكترونية التي ستستلمها من طرفنا

لقد وقع خطأ عند إرسالك النموذج
الرجاء إعادة المحاولة مرة أخرى

أبرز العناوين

* الين الياباني: تراجع الين مقابل العملات الرئيسيّة

* الجنيه الاسترليني: انخفاض مؤشر مدراء المشتريات التصنيعي، إلا أنّه تجاوز التوقعات

* اليورو: توسّع قطاع التصنيع وفق أسرع وتيرة له خلال شهر يوليو

* الدولار الاميركي: ترقّب صدور مؤشر ISM التصنيعي، الى جانب كلمة رئيس بنك الاحتياطي الفدرالي

يتوقّع على نطاق واسع أن يعمد بنك انجلترا الى إبقاء معيار معدلات فائدته ثابتًا عند 0.50% ويحافظ على القيمة المستهدفة لبرنامج شراء الأصول عند 200 مليار جنيه استرليني في وقت لاحق من الأسبوع، إذ يسعى الائتلاف الجديد في بريطانيا الى معالجة عجز الموازنة وتشديد السياسة النقديّة، إلا أنّه من المرجّح أن نلحظ انشقاق عضو لجنة السياسة النقديّة أندرو سنتانس عن الأغلبيّة للمرّة الثالثة، في ظلّ تماسك نمو الأسعار فوق العتبة التي حدّدتها الحكومة عند 3%.

وإذ لا يزال الغموض مخيّمًا على الجدول الاقتصادي، يقدّر أن يحافظ حاكم بنك انجلترا ميرفين كينغ على موقف محايد في سياسته خلال الأشهر المقبلة، في إطار مساعيه لموازنة المخاطر التي تواجه النمو والتضخّم على حد سواء، إلا أن الانقسام الذي قد تشهده صفوف أعضاء مجلس الإدارة قد يدفع الجنيه الاسترليني الى الارتفاع خلال الأجل القريب، حيث أنّهم يتوقّعون بقاء التضخّم فوق عتبة 2% خلال العام 2011. مع ذلك، من المرجّح أن يمتنع المصرف المركزي عن نشر بيان سياسته، تمامًا كما شهدنا خلال الأشهر المنصرمة، كما يقدّر أن لا يظهر الجنيه الاسترليني أي ردود فعل تذكر أزاء قرار معدلات الفائدة إذ يرتقب نشر لجنة السياسة النقديّة محضر اجتماعها في الثامن عشر من شهر أغسطس في تمام الساعة 08:30 بتوقيت غرينيتش. مع ذلك، بيّن الجدول الاقتصادي توسّع أنشطة التصنيع في بريطانيا وفق وتيرة أبطأ في يوليو، مع هبوط مؤشر مدراء المشتريات الى 57.3 من قراءته المعدّلة الى 57.6 في الشهر السابق، متجاوزًا بكثير توقعات تسجيله 57.0، ومن المرجّح أن تستجمع عمليّة الانتعاش بعض الزخم مع حلول نهاية العام في وقت لا يزال يدعم فيه المصرف المركزي عجلة الاقتصاد الحقيقي.

نجح اليورو في تعويض التراجع الذي سجّله يوم الجمعة وشهد ارتدادًا خلال تجارات ليلة أمس الى ذروة 1.3088، ومن المرجّح أن يستمرّ الانتعاش الذي يلحظه اتجاه الأسواق في توجيه تحركات معدلات الصرف صعودًا خلال الأجل القريب في أعقاب تجاوز المتوسّط الحسابي لعشرين يوم (1.2853) مستوى سعر المتوسّط الحسابي لمئة يوم القائم عند 1.2840. وفي غضون ذلك، أفاد رئيس لجنة بازل للإشراف والرقابة المصرفيّة نوت ويلينك أن متطلبات رؤوس الأموال الجديدة والسيولة الخاضعة لمقررات بازل III هي "أساسيّة" وتوقّع بدء العمل بها قبيل العام 2018، كما أردف في مقال نشرتها صحيفة هولنديّة أنّه قد يتوجّب على بعض المصارف التجاريّة اتخاذ تدابير إضافيّة لزيادة رأس مالها. مع ذلك، يقدّر المشاركون في الأسواق حفاظ البنك المركزي الأوروبي على معدلات الفائدة الرئيسيّة عند 1.00% في وقت لاحق من الأسبوع، إذ لا يزال النظام المالي ضعيفًا، ومن المرجّح أن تثير تعليقات الرئيس جان كلود تريشيه في أعقاب قرار الفائدة تذبذبات متزايدة في معدلات الصرف، في وقت يقيّم فيه المستثمرون آفاق السياسة المستقبليّة. وفي هذه الأثناء، تمّت مراجعة القراءة النهائيّة لمؤشر مدراء المشتريات التصنيعي لمنطقة اليورو عن شهر يوليو الى 56.7 مقابل تقديرات أوليّة رجّحت تسجيله 56.5، إلا أن اعتماد سياسة ماليّة أكثر صرامة قد يلقي بثقله على عمليّة الانتعاش خلال الأشهر المقبلة، إذ تناضل الحكومات العاملة تحت لواء نظام معدّل الصرف الثابت لإدارة ماليّاتها العامّة.

تراجع الأخضر مقابل معظم نظرائه الرئيسيين في أعقاب التحوّل الذي طرأ على اتجاه الأسواق، ومن المرجّح أن يواصل الدولار انخفاضه خلال تجارات أميركا الشماليّة إذ تؤذن عقود الأسهم الآجلة بافتتاح الأسواق الأميركيّة على ارتفاع. مع ذلك، يتوقّع أن تتوسّع أنشطة التصنيع في أوسع اقتصاد في العالم وفق وتيرة أبطأ في يوليو، إذ يقدّر المشاركون في الأسواق تراجع مؤشر ISM الى 54.0 من 56.2 في الشهر السابق، في حين من المقرّر أن يدلي رئيس بنك الاحتياطي الفدرالي بن برنانكي بكلمة حول الاقتصاد في شارلستون، في ولاية كارولاينا الجنوبيّة في تمام الساعة 14:15 بتوقيت غرينيتش.